• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

لقاء التحدي والثأر مرة ثانية

بولت وجاتلين وجهاً لوجه في سباق 200 متر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 27 أغسطس 2015

بكين (أ ف ب)

يسعى العداء الجامايكي الشهير اوساين بولت إلى إحراز لقبه العالمي الرابع على التوالي في سباق 200 م، ضمن بطولة العالم لألعاب القوى اليوم على ملعب «عش الطائر»، عندما يواجه من جديد التحدي والثأر أمام الأميركي جاستين جاتلين في تكرار لمشهد الصراع بينهما في سباق 100 م، الذي حسم لمصلحة الأول بفارق جزء من الثانية.

وأثبت بولت أنه حتى عندما لا يكون في قمة مستواه يوجد دائماً في الموعد في المناسبات الكبيرة وخير دليل على ذلك بأن أحداً لم يرشحه لانتزاع ذهبية سباق 100 م قياسياً بالمستوى الذي ظهر به هذا الموسم والإصابة التي أبعدته عن المشاركة في السباقات.

لكن بولت التقط أنفاسه وحقق انطلاقة مثالية في السباق النهائي ليتفوق على غريمه الأميركي جاتلين وطوق عنقه بالذهبية.

ووصف بولت الفوز في بكين بأنه الأصعب له في مسيرته وقال في هذا الصدد «لا شك في أنه أصعب سباق لي، حقق جاستين أرقاماً رائعة هذا الموسم، كنت أدرك تماماً أنه يتعين عليّ أن أخوض سباقاً مثالياً لكي أهزمه وهذا ما حصل، أنا فخور بنفسي، لقد عانيت الكثير من المشاكل هذا الموسم ومررت بمراحل هبوط وصعود».

وأكد أن سلاحه في الأوقات الصعبة هو القوة الذهنية التي يتمتع بها، وقال: «اسألوا افضل الرياضيين، عندما يتسلل الشك إلى نفوسهم، يخسرون السباق قبل أن يخوضوه.

لا أشك بنفسي إطلاقاً وأعرف تماماً قدراتي، لم يكن سباقي مثالياً، لكنه كان كافياً لكي أحرز الذهبية، وهذا هو الأهم».

وكشف: «أريد أن أبقى أسرع عداء في العالم حتى اعتزالي، أشعر بفخر حالياً كوني العداء الأكثر ألقاباً في بطولة العالم، لكن لا يزال لدي الكثير أقدمه».

بدوره، يسعى جاستين جاتلين للثأر من بولت الذي فاز بذهبية 100 بفارق جزء من الثانية، وهو يعلم جيداً أن سباق 200 م اختصاص الجامايكي، وكان آخر فوز حققه الأميركي في بطولة العالم في هلسنكي عام 2005، ويعتبر جاتلين واحداً من ثلاثة عدائين نزلوا تحت حاجز الـ20 ثانية هذا الموسم، بعد أن سجل افضل رقم هذا العام ومقداره 57ر19 ثانية، في حين نزل اثنان آخران هما مواطنه ايزيا يانج والبنمي الونسو ادوارد تحت حاجز الـ20 ثانية أيضاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا