• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«عودة» مانغويل عن دار الساقي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 27 أغسطس 2015

محمود عبد الله (أبوظبي)

محمود عبدالله

يتحدث الروائي الأرجنتيني الأصل الكندي الجنسية «ألبرتو مانغويل (ولد في بيونس آيرس عام1948) في روايته الجديدة «عودة»، الصادرة حديثاً عن دار الساقي للنشر في بيروت، في 112 صفحة من القطع المتوسط، عن السنوات المظلمة من تاريخ الأرجنتين، والرواية التي قام بترجمتها إلى العربية يزن الحاج سيرة ذاتية لمانغويل الذي تستّر وراء شخصية بطل الرواية ليقدم لنا في سرد حكائي بديع رحلة الآلام وسنوات العذاب التي أمضاها في بلده الأم، بين الملاحقة والتحقيقات البوليسية وأجواء الزنزانات وبرودتها القاسية وتأثيراتها الاجتماعية والنفسية، ومنها يكتشف القارئ مراحل من حياته الممتلئة بالفراغ الداخلي والهزّات والمعاناة.

وتندرج الرواية تحت ما يعرف بالأدب بـ (رواية الأجيال) المشحونة بكثير من جرعات السياسة والتاريخ والحرب والخواء العاطفي. وهي تستخدم في سردها أسلوب الراوي متعدد الأوجه، ليروي حكاية واحدة تمنحه فرصة التعبير عن ذات مانغويل وواقعه الذي يعكس واقع البلاد في فترة مظلمة، أصبح فيها إلغاء الأفراد وتهميشهم من العادات الجديدة التي دخلت عالم المدينة الذي يتشكل في إطار لغة شاعرية ومفردات رصينة.

يعود ألبرتو مانغويل في هذا العمل إلى لغة مراهقته ليستكشف، في هذه الرواية الخيالية، السنوات المظلمة من تاريخ الأرجنتين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف