• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

حالة طوارئ لمواجهة البكتيريا المدمرة

«قاتلة الزيتون» تسبب هلعاً في تونس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 27 أغسطس 2015

ساسي جبيل (تونس)

تعد صناعة زيت الزيتون خامس مصدر للعملة الصعبة في تونس. ويمثّل زيت الزيتون 50٪ من الصادرات الزراعية، و5.5٪ من الصادرات العامة للبلاد. وتفيد الأرقام أن عدد أشجار الزيتون في تونس يصل إلى 67.5 مليون شجرة، وتحتل تونس بذلك المرتبة الأولى عالمياً في عدد الأشجار المنتجة للزيتون، كما أنها سادس دولة في العالم منتجة لزيت الزيتون بـ 162 ألف طن سنوياً.

إلا أن زراعة الزيتون التونسية تشهد حالة طوارئ منذ أيام في ظل تخوف كبير من وصول بكتيريا «xylella»، إلى البلاد والموعروفة بـ(قاتلة الزيتون) التي أتت على ما يقارب 100 ألف شجرة زيتون في الجنوب الإيطالي منذ سنة. ولا تهدّد بكتيريا «Xylella» شجرة الزيتون فقط، بل تلحق أضراراً بالعنب والكروم والأشجار المثمرة (ذات القلوب) مثل اللوز والخوخ والمشمش، كما تصيب الخضراوات والنباتات الموجودة في حوض البحر الأبيض المتوسط.

وظهر هذا النوع من البكتيريا بداية العام 2014 في جنوب إيطاليا، هي جرثومة تصيب الأشجار المثمرة وتتسبب في موتها من خلال نخرها من الداخل بشكل تبدو فيه الشجرة في الظاهر سليمة وهي ميتة من الداخل، وأثبتت الأبحاث أن هذه البكتيريا هاجمت حتى الآن شجرة الزيتون بشكل خاص، وتمكنت السلطات الزراعية الإيطالية من اتخاذ إجراءات تم تبنيها من باقي الدول الأوروبية المنتجة للزيتون، وتتمثل في قطع الأشجار المصابة والقريبة منها في محيط مائة متر مربع، وهكذا تم حرق 100 ألف شجرة زيتون في الجنوب الإيطالي.

وشكلت وزارة الفلاحة التونسية خلية أزمة لمراقبة حقول الزيتون في المناطق الساحلية بالخصوص للوقاية من هذه البكتيريا ومنع وصولها إلى تونس، خصوصاً وهي تنتقل عبر حشرة طائرة تعيش على ضفّتي البحر الأبيض المتوسط، وهو ما يؤكد أن تونس ليست في مأمن من هذه البكتيريا الخطيرة.

وأكد رؤوف اللوز، رئيس الغرفة الوطنية لمنتجي الزيتون في تونس، أن الأمر ليس مجرد تخمينات، وأن عدوى هذه الجرثومة القاتلة يمكن مقاومتها بيقظة وزارة الفلاحة، وباتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة لحماية شجر الزيتون خاصة، كما دعا إلى التنسيق مع السلطات الإيطالية وباقي الدول المهددة بهذه الآفة لحماية حقول الزيتون في تونس، وقال خبراء إن وصول هذه البكتيريا إلى تونس سيمثل كارثة حقيقية مما سيضطر إلى حرق آلاف أشجار الزيتون.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا