• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الأمين العام لمجلس العمل الروسي:

طفرة متوقعة في الاستثمارات بين البلدين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 26 أغسطس 2015

مصطفى عبدالعظيم

مصطفى عبد العظيم (دبي)

أكد الأمين العام لمجلس العمل الروسي في دبي سيرجي توكاريف أن التطورات الكبيرة التي شهدتها العلاقات السياسية والاقتصادية بين دولة الإمارات العربية المتحدة ورسيا خلال السنوات الأخيرة، والتي تتوجها الزيارات المتبادلة على أعلى المستويات، رسخت أجواء الثقة لدى الشركات والمستثمرين في كل من الإمارات وروسيا، الأمر الذي أسهم في إحداث طفرة كبيرة في التدفقات الاستثمارية بين البلدين.

وقال لـ «الاتحاد» إن تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر بين كل من الإمارات وروسيا سجلت في السنوات الأخيرة معدلات نمو قوية، عكست عمق العلاقات السياسية والاقتصادية ودعم قيادة البلدين لترسيخ الشراكة الاستراتيجية بين البلدين.

وبلغت الاستثمارات الإماراتية في روسيا وفقاً لبيانات اتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة، نحو 66 مليار درهم (18 مليار دولار) فيما تشكل دولة الإمارات أهمية بالغة بالنسبة للمستثمرين والشركات الروسية التي تسعى للاستفادة من ميزات البيئة الاستثمارية الجاذبة والمستقرة في دولة الإمارات واتخاذها مركزاً إقليمياً لعملياتها في المنطقة والأسواق المحيطة، وهو ما شجع شركة لوك أويل الروسية لنقل مكتبها الإقليمي لدبي في نهاية العام الماضي.

وأكد توكاريف أن زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى روسيا، تشكل أهمية كبيرة في سياق تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين على كافة المستويات وخاصة على صعيد العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية.

وأشار إلى أن الزيارة تأتي في وقت يشهد فيه الاقتصاد العالمي تحولات مهمة لاسيما على صعيد أسعار النفط في الأسواق العالمية والتي تشهد تراجعاً قاسياً، متوقعاً أن تحظى هذه التطورات بمساحة كبيرة في المباحثات التي يجريها سموه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، علاوة على بحث خطط زيادة معدلات التبادل التجاري بين البلدين.

وأضاف أن العلاقات الاقتصادية بين البلدين حظيت بدفعة أخرى في الآونة الأخيرة، تمخضت عن خطط إماراتية في البنية التحتية الروسية، إضافة إلى استثمارات مشتركة بين كل من صندوق الاستثمار الروسي، وشركة «مبادلة» في ميادين الطاقة النووية والزراعة في عدد من الدول النامية، وبإجمالي يصل إلى مليار دولار . ووفقاً لمجلس الأعمال الروسي في الإمارات وصل عدد الشركات الإماراتية العاملة في روسيا إلى 20 شركة، بينما تحتضن الإمارات ما يقارب 3000 شركة روسية، وهو ما انعكس على أعداد الجالية الروسية في الإمارات لتصل إلى 80 ألف مقيم روسي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض