• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

رداً على قصف الغوطة والزبداني

المعارضة السورية تطلق «لهيب الشمال» في الفوعة وكفريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 26 أغسطس 2015

عواصم (وكالات)

أطلقت المعارضة السورية في شمال وجنوب سوريا أمس، معارك «لهيب الشمال» التي تستهدف بلدتي الفوعة وكفريا بالقذائف والصواريخ بشكل يومي نصرة للمحاصرين في مدينة الزبداني والغوطة، بعد استهداف طيران النظام أسواقا شعبية في الغوطة الشرقية راح ضحيتها أكثر من 130 قتيلا في يوم واحد، فيما جددت قوات النظام السوري قصفها الصاروخي على ريف دمشق، وألقت البراميل المتفجرة على حلب وسط اشتباكات بين فصائل المعارضة وقوات النظام في المدينة ذاتها أوقعت المزيد من الضحايا.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس، إن معارك «لهيب الشمال» تهدف إلى الضغط على قوات النظام والمليشيات الموالية له التي تتمركز في بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين في ريف إدلب، والتي تحتوي على المئات من المليشيات اللبنانية والإيرانية والعراقية وآلاف المدنيين الموالين للنظام.

وقال المرصد إن الهدف دك معاقل النظام ومعاقل المليشيات في محيط كفريا والفوعة بمعدل مئة قذيفة صاروخية، بالتنسيق مع الحملة التي يقوم بها «أجناد الشام» في معركتي «لهيب الغوطة» و«لهيب داريا» في ريف دمشق، وفي سهل الغاب، وهي مستمرة لحين تخفيف الضغط عن الزبداني وفي الغوطتين الشرقية والغربية.

وذكر المرصد أن ما تم تحقيقه في «لهيب الغوطة»، هو السيطرة على غالب أبنية حي العجمي والسيطرة على مسجد العجمي قرب مدينة حرستا،إضافة إلى تدمير دبابات للنظام الذي أغارت طائراته على بلدتي عربين وحرستا في غوطة دمشق الشرقية، وعلى حرستا، مرفقة بقصف مدفعي وصاروخي.

وفي حلب، ألقت مروحيات النظام السوري براميل متفجرة على أحياء المشهد وصلاح الدين وبستان القصر، مما أسفر عن جرح عدد من المدنيين وتدمير مبان.

وفي اللاذقية (شمال غرب) شنت طائرات النظام أكثر من 11 غارة على جبل الأكراد في ريف المحافظة، مع استمرار الاشتباكات في محور تلة الشيخ محمد والنبي يونس بين قوات المعارضة وجيش النظام.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا