• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الاحتلال يهدم منزلاً في القدس ويتوغل في غزة

إسرائيل تدعي حق السيادة على الضفة الغربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 26 أغسطس 2015

عبدالرحيم حسين، علاء مشهراوي (رام الله، غزة) ادعى الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين أن لإسرائيل الحق في «السيادة» على الضفة الغربية المحتلة وبناء المستوطنات، وذلك خلال لقائه ممثلين للمستوطنين قائلاً: «بالنسبة إلي فإن حقنا بهذه الأرض لا يخضع لأي نقاش سياسي، إنه معطى أساسي للصهيونية الحديثة». وأضاف أن «الإقامة في أرض إسرائيل هي تعبير عن هذا الحق، حقنا التاريخي وحقنا القومي..إن «أرض إسرائيل» تشمل الضفة الغربية .» وقال ريفلين: إنه التقى رؤساء بلديات المستوطنات في مقر إقامته «للإعراب عن دعمه لهم في هذه المرحلة الصعبة»، في وقت تصاعد الغضب بين الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة بعد تزايد اعتداءات المستوطنين في الفترة الأخيرة، ولا سيما جريمة حرق عائلة دوابشة التي أدت إلى استشهاد الرضيع علي دوابشة ووالده. وفي إشارة غير مباشرة إلى هذا الاعتداء قال ريفلين: «إن سيادتنا على هذه الأرض تعني أننا مسؤولون عن كل الذين يعيشون عليها، وتجبرنا على التقيد بقواعد أخلاقية صارمة». وينتمي ريفلين إلى حزب الليكود اليميني الذي يتزعمه رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، وهو محسوب على التيار المتشدد داخل هذا الحزب ولا يخفي رفضه إقامة دولة فلسطينية. في غضون ذلك، هدمت جرافات تابعة لبلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة أمس مبنى قيد الإنشاء في بلدة جبل المكبر في القدس المحتلة. وقال شهود عيان مقدسيون: إن الجرافات اقتحمت جبل المكبر معززة بقوات خاصة وهدمت مبنى قيد الإنشاء مكونا من شقتين في حي الصلعة » في حين توغلت أربع جرافات أخرى عشرات الأمتار في أراضي الفلسطينيين في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة، وقامت بعمليات تجريف قرب السياج الفاصل بين القطاع والأراضي المحتلة. إلى ذلك، أغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلية أمس معظم أبواب المسجد الأقصى المبارك ومنعت المسلمين من دخوله في محاولة لفرض مخطط «التقسيم الزماني» للمسجد. وأوضحت دائرة الأوقاف الإسلامية أن قوات الاحتلال أغلقت - لليوم الثاني على التوالي- أبواب الأقصى باستثناء «باب حطة والمجلس والسلسلة» ونشرت قواتها على الأبواب المفتوحة بجانب منع النساء كافة من الدخول اليه وعرقلة دخول طلبة مدارس الأقصى الشرعية للالتحاق بمقاعدهم الدراسية. وأوضح شهود عيان أن شرطة الاحتلال المتواجدة على الأبواب حررت هويات الرجال والشبان قبل السماح لهم بالدخول الى الأقصى بجانب هويات موظفي دائرة الأوقاف الإسلامية وفحصت بطاقات عملهم.وأضاف الشهود: إن سلطات الاحتلال نشرت قواتها الخاصة في ساحات المسجد الأقصى لتأمين اقتحامات المستوطنين وجولاتهم فيه. من جانبه استنكر عمر الكسواني، مدير عام أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى إجراءات الشرطة الإسرائيلية في المسجد والهادفة إلى منع دخول المسلمين إلى الأقصى. إسرائيل تطلق مئات المهاجرين الأفارقة تل أبيب (وكالات) أطلقت إسرائيل أمس مئات المهاجرين الأفارقة غير الشرعيين من مركز احتجاز صحراوي تطبيقاً لقرار قضائي، لكنها منعتهم من التوجه إلى مدينتين في إسرائيل. وأشارت سيفان وايزمان المتحدثة باسم مصلحة السجون الإسرائيلية لوكالة فرانس برس إلى إطلاق 1178 مهاجراً غير شرعي، موضحة إن 750 مهاجراً غادروا مركز حولوت الصحراوي أمس. ولم يعرف عدد المهاجرين غير الشرعيين وجهتهم القادمة في وقت منعتهم السلطات الإسرائيلية من التوجه إلى مدينتي تل أبيب وإيلات لمنع تركزهم وتجنب إثارة توتر مع الإسرائيليين هناك. ومركز حولوت يقع في صحراء النقب جنوب إسرائيل ويبقى مفتوحاً طوال النهار لكن على الأشخاص المسجلين فيه أن يمثلوا ثلاث مرات أمام المسؤولين عنه وأن يمضوا الليل في الداخل. وقال صلاح (33 عاماً) وهو مهاجر سوداني غير شرعي منذ تسع سنوات في إسرائيل وقضى 20 شهراً في مركز حولوت «لا نعلم إلى أين نذهب؟ أين سننام هذا المساء؟». وأضاف «اعطونا ورقة تقول إننا ممنوعون من الذهاب إلى إيلات أو تل أبيب أي إلى المناطق التي نعرف فيها بعض الأشخاص». وبموجب قرار صادر عن المحكمة العليا الإسرائيلية في 11 أغسطس الماضي اضطرت إسرائيل لإطلاق المهاجرين غير الشرعيين المحتجزين منذ أكثر من عام في غضون أسبوعين. وألغت المحكمة أيضاً بنداً في قانون أقره البرلمان يسمح باحتجاز مهاجرين غير شرعيين حتى عشرين شهراً من دون محاكمة. وحسب أرقام صادرة عن الأمم المتحدة، يوجد في إسرائيل 53 ألف لاجىء وطالب لجوء سياسي دخل معظمهم بشكل غير شرعي عبر صحراء سيناء المصرية .

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا