• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أبدى ثقته في غرفة فض المنازعات لدعم احترام العقود

المري: التأثير على اللاعبين لفسخ عقودهم «خراب» لكرة الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 26 أغسطس 2015

منير رحومة (دبي)

أبدى محمد المري نائب رئيس مجلس إدارة نادي الشباب ثقته الكبيرة في غرفة فض المنازعات باتحاد الكرة، لحماية الأندية من تلاعب بعض الأطراف، والتأثير على اللاعبين لفسخ عقودهم، مؤكداً أن احترام العقود ومدتها حماية لكل الأطراف، وضمان لمناخ سليم للعبة.

وأضاف أن إدارة نادي الشباب واثقة من أن غرفة فض المنازعات سوف تنصف مبدأ احترام العقود، الذي أكده «الفيفا» في لوائحه، لحماية مختلف أطراف اللعبة، وذلك حتى لا يتم فتح الباب أمام الذين يصطادون في الماء العكر للإضرار بكرة القدم.

وأوضح أن إدارة ناديه قدمت كل الدفوعات اللازمة، وأطلعت مسؤولي الغرفة على موقفها، وخلال اجتماع أمس الأول تم إطلاع اللاعب مانع محمد عليها، في انتظار أن يرد على ذلك في 31 أغسطس الجاري.

وشدد المري على أن قضية مانع محمد تعد سابقة خطيرة في تأثير بعض الأطراف على اللاعبين، ودفعهم لطلب فسخ عقودهم، من خلال اعتماد أساليب ملتوية، مشيراً إلى أن هذه الطرق الخطيرة قد تتسبب في «خراب» كرة الإمارات، إذا لم يتم التصدي لها بكل قوة ومعاقبة الأطراف المتسببة في ذلك.

وأضاف أن التأثير على اللاعبين، خاصة عن طريق الأسرة بهدف فسخ العقود، من شأنه أن يؤثر سلباً على اللاعبين، ويشتت تركيزهم، ويحول دون النجاح في مسيرتهم الكروية، وفي الوقت نفسه يعرقل عمل الأندية، ويتسبب في إيجاد حالة من الفوضى في العمل، بما ينعكس بشكل سيئ على الوضع العام للعبة.

وأكد المري أن الشارع الرياضي لا يريد بداية الموسم بأزمة تكون لها تبعات خطيرة على مستقبل الكرة؛ لأن الإخلال بالعقود وعدم الالتزام بها يوجدان حالة من الفوضى والضبابية في العمل، مشيراً إلى أن توقيع اللاعبين على العقود يتم باقتناع تام، وبعد مفاوضات تخص جميع بنود العقد.

وختم نائب رئيس مجلس إدارة نادي الشباب بتأكيد أن إدارة ناديه تعمل منذ سنوات على دعم الاستقرار الفني بالفريق، من خلال الاحتفاظ باللاعبين، وتوفير الظروف المواتية لهم، حتى يطوروا من مستوياتهم ويقدموا الأداء المطلوب منهم، وتعمل باستمرار على الاستعانة بأفضل الخبرات العالمية من مدربين وأجهزة فنية مميزة رغبة في المساهمة بقدر كبير في الارتقاء بالمسابقات المحلية وإثرائها بشكل فعال، إلى جانب المنافسة في الألقاب والبطولات، وتشريف الدولة في المحافل الخارجية، وقال إن «فرقة الجوارح» متمسكة بكل لاعبيها، ولا تنوي التفريط في أي لاعب، وأنها حريصة كل الحرص على الدفاع عن مصالحها والالتزام باللوائح والقوانين التي تنظم اللعبة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا