• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

المليشيات ارتكبت أفظع الانتهاكات تجاه الصحفيين

الرصاص في وجـه القلم وعدسة الكاميرا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 فبراير 2016

ابتهال الصالحي (عدن)

في حرب عصابات الحوثي والمخلوع التي استهدفت الأرض والإنسان كان ثمة جبهة أخرى شنت عليها هذه العصابات جام غضبهم هي الإعلام والإعلاميين، قتلوا وخطفوا ونهبوا المقرات، وصادروا التجهيزات وحولوا اليمن إلى واحدة من أخطر الساحات في العالم على حياة الصحفيين.

ويرى الإعلاميون أن عام 2015 عام الإجهاز على ما تبقى من وسائل الإعلام، فلا صحف ولا محطات تلفزيونية، ولا إذاعات في المدن اليمنية غير الموالية لهم، ومنذ اللحظة الأولى من سيطرتهم على صنعاء والمدن التي دخلتها اعتبرت عدسة الكاميرا والقلم عدواً لدوداً لهم.

أخرست المليشيات جميع الأصوات غير الموالية له، وعملت على تزييف الحقائق وإخفاء الفظائع التي يرتكبونها ضد المدنيين.

زلزال دمر كل ما تبقى من حرية الإعلام والفكر التي عرفتها اليمن، حملة شرسة ضد الإعلام من إقفال القنوات الخاصة وسيطرتها على القنوات الحكومية والوكالة الرسمية للأنباء وتوقيف الصحف وحجب المواقع الإلكترونية.

وأشارت منظمة مراسلون بلا حدود إلى أن الحوثيين اختطفوا أكثر من 37 صحفياً، وأن أكثر من 30 إعلامياً في عداد الرهائن، في حين تعرض أكثر من 10 صحفيين للموت، إما من خلال القتل المباشر أو الإعدام أو استخدامهم كدروع بشرية، عذب الصحفيين ومورس عليهم تعذيب جسدي ونفسي، إما بالضرب أو الصعق الكهربائي أو الحرق، فوضع الإعلاميين في اليمن كارثي بكل المقاييس. اضطر المئات منهم للمغادرة خارج البلاد فيما لا يزال بعض الصحفيين والإعلاميين يزاولون عملهم في بعض المناطق التي تقع تحت سيطرة هذه العصابات والعمل بشكل متخفٍ، يغامرون بحياتهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا