• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

لاتزال تخضع لاختبارات «قاسية»

«بي 1 جي تي آر» أسرع «ماكلارين» على الإطلاق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 يناير 2015

يحي ابوسالم

يحيى أبوسالم (أبوظبي)

أينما حلت علامة «جي تي آر» ستحصل السيارة، التي تحمل هذه العلامة ،على الكثير من المعاني والمفاهيم، التي تدور حول القوة والسرعة الفائقة والأداء المنقطع النظير. وعندما تتربع هذه العلامة على هيكل سيارة ذات تاريخ طويل من النجاح، مثل السيارة البريطانية العريقة ماكلارين، فهذا يعني أن النتيجة التي ستأتي بها هذه السيارة ستكون غير مسبوقة، وهو تماماً ما تنوي النسخة الجديدة كلياً «بي 1 جي تي آر» من ماكلارين، والمخصصة للحلبات، القيام به، عند الكشف عنها رسمياً خلال معرض جنيف الدولي للسيارات 2015، الذي سيقام في مارس المقبل.

أول ظهور

أكدت الشركة البريطانية العريقة مؤخراً، بعد أن انتهت رسمياً من مرحلة جديدة من برنامج التطوير الذي تخضع له سياراتها الحصرية الأقوى بي 1، حيث وضعت في عديد من الاختبارات القاسية في منطقتي أوروبا والشرق الأوسط، أن سيارتها الجديدة الخارقة والمخصصة للحلبات وليس الشوارع العامة، تستعد لأول ظهور رسمي لها ضمن معرض جنيف الدولي للسيارات، فيما سيبدأ إنتاجها في وقت لاحق من هذا العام وسيتم إطلاق برنامج سائقين حسب الطلب خاص بها.

ورغم مرور ما يصل إلى 20 عاماً منذ إطلاق النسخة إف 1 جي تي أر، التي تعد إحدى أهم سيارات السباق في العالم، التي تمكنت من الفوز في سباق لومان 24 ساعة في الماضي، إلا أن النسخة «بي 1»، التي لا يتجاوز عمرها السنوات القليلة، يمكن اعتبارها خليفة النسخة «إف 1»، والتي تمكنت رغم صغر عمرها من أن تحتل مكانة مرموقة في تاريخ صناعة السيارات الرياضية الخارقة، خصوصاً السيارات المخصصة للطرقات، نظرا لما تمتاز به من تصميم مميزة وقوة وسرعة وأداء غير متعارف عيها في عالم السيارات المخصصة للشوارع العامة.

وبفضل تخصيص النسخة «بي 1» من ماكلارين بالعلامة «جي تي آر»، وبفضل تحسين معدل القوة مقابل الوزن في السيارة من خلال إجراء تعديلات زيادة القوة وخفض الوزن، يتوقع خبراء أن يكون للنسخة الجديدة من ماكلارين دور مهم وبارز على حلبات السباق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا