• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

صاحب مبادرات إنسانية وبرامج تنموية لخدمة الوطن

طحنون بن محمد..قلب ينبض بحب الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 يناير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

هو رجل عاصر مرحلتين تاريخيتين لم يكن خلالهما مجرد شاهد على مسار الأحداث والوقائع فيهما، وإنما كان أيضاً فاعلاً في سيرورة أحداثها، ومتفاعلاً مع مجريات وقائع تاريخها.

إنه رمز للتنمية الثقافية والسياسية والاجتماعية والإنسانية في الإمارات.

كان مرافقاً للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، منذ نعومة أظفاره، وكان لهذه الرفقة طابع لا تخطئه العين في فكر وتصرفات وإدارة سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية، كما أنه نهل الخبرة العملية والمعرفية من الشيخ زايد؛ لأنه كان عليماً وضليعاً بأحوال أهالي العين وأخبارهم، وقد كان من كوكبة الرجال الذين وضع فيهم الشيخ زايد ثقته المطلقة، فتم تعيينه بمنصبه الرسمي بعد شهر من تسلم الشيخ زايد مقاليد الحكم في إمارة أبوظبي.

يشتهر سمو الشيخ طحنون بقربه من أهالي المنطقة الشرقية وتواصله المباشر معهم، وسجلّه حافل بخدمة الدولة ومواطنيها.

ولقد قام سموه بدور مهم وجهود كبيرة سواءً على المستوى الشخصي أو المهني لتقديم يد العون للمجتمع في سبيل خدمة المبادرات الاجتماعية والثقافية والإنسانية، وكان لسموه الأثر الكبير في تحقيق الأهداف للوصول إلى الهدف الأساسي المتمثل في خدمة الإنسان وتعمير الأرض، فجهوده وإشرافه على الخطط والبرامج ساهمت في الارتقاء بالخدمات في مدينة العين، وكان لسموه الفضل الكبير في المحافظة على هوية المدينة الخضراء، كما اهتم سموه بتطوير المشاريع في المنطقة الشرقية اقتصادياً واجتماعياً وعمرانياً، ورفع مستوى المنظومة التعليمية والثقافية والتراثية فيها.

ويعرف عن سموه اهتمامه البالغ باستقبال المواطنين في إطار حرصه على متابعة أحوالهم والخدمات التي تقدم في مدن المنطقة الشرقية كافة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا