• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

خلال لقائه بالرئيس التنفيذي للاتحاد الدولي لمكافحة السرطان

نهيان بن مبارك: مساعدة الشعوب وإرساء السلام التزام أخلاقي للإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 25 أغسطس 2015

لمياء الهرمودي

الشارقة (الاتحاد) أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع أن عمل الخير، ومساعدة الشعوب، والمشاركة في إرساء الاستقرار والسلام في العالم، هو التزام أخلاقي وواجب ديني وإنساني تعلمه أبناء الإمارات من مؤسس دولة الاتحاد ورائد العمل الإنساني العالمي، المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد «طيب الله ثراه». جاء ذلك خلال استقبال معاليه الدكتور كاري آدمز، الرئيس التنفيذي للاتحاد الدولي لمكافحة السرطان ورئيس منظمات الأمراض غير المعدية العالمية، وذلك في إطار الجولة التي يقوم بها المسؤول الدولي في عدد من المؤسسات بدولة الإمارات، للتعريف بجهود الاتحاد، وتسليط الضوء على شراكته الاستراتيجية مع جمعية أصدقاء مرضى السرطان. وشهد اللقاء الذي عقد في قصر معاليه بأبوظبي، كل من أميرة بن كرم، رئيس مجلس الأمناء والعضو المؤسس لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، والدكتورة سوسن الماضي، المدير العام لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، وكيتي دين المدير التنفيذي لمنظمات الأمراض غير المعدية العالمية. وثمّن معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان الجهود المشتركة تحت رعاية وإشراف قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، الرئيس المؤسس لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، سفيرة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان للإعلان العالمي للسرطان وسفيرة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان لسرطانات الأطفال التي تقوم بها جمعية أصدقاء مرضى السرطان في دولة الإمارات والاتحاد الدولي لمكافحة السرطان، في سبيل نشر الوعي بمرض السرطان وتوفير الدعم النفسي والمادي لمواصلة المرضى رحلة علاجهم. وقال معاليه: «يسهم تضافر الجهود الإنسانية، بين جمعية إماراتية تمتلك تجربة استثنائية في مد يد العون إلى المصابين بالسرطان وأفراد أسرهم، ومنظمة عالمية على درجة عالية من الخبرة والاحترافية، في تخفيف معاناة الكثير من المصابين بالسرطان، وتعزيز فرص شفائهم، ورسم البسمة على وجوههم». وأشاد آدمز بالأدوار الإنسانية الكبيرة التي تقوم بها دولة الإمارات العربية المتحدة على المستوى العالمي لمناصرة المحتاجين والمرضى في جميع أنحاء العالم، كما ثمّن الدور الكبير لسمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، في دعم ومناصرة مرضى السرطان. وقال آدمز: «سيسجل التاريخ المواقف الإنسانية للإمارات في أنصع صفحاته، فقد ظلت الإمارات تطلق المبادرات لتأمين الرعاية والعلاج والدعم للمحتاجين والفقراء حول العالم إيماناً من قيادتها بحقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية، ومطالبتها بأن تكون القضايا الإنسانية على أجندة اهتمام المنظمات والهيئات الإنسانية على المستوى الدولي، كما بادرت الإمارات إلى التحرك سريعاً، من خلال تحويل الأفكار إلى مشاريع ومبادرات مستدامة وشديدة التأثير والفاعلية». كما بحثت أميرة بن كرم، بمقر جمعية أصدقاء مرضى السرطان في الشارقة، والدكتور كاري آدمز سبل تطوير التعاون بين الاتحاد الدولي للسرطان والجمعية، كما تمت مناقشة خطة العمل الاستراتيجية للسنوات الثلاث القادمة، وناقش المجتمعون سبل التعريف بالصندوق الدولي لسرطان الأطفال، وآليات تنفيذ المشاريع المنبثقة عنه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض