• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

خطاك الشر يا عز الوطن

مشاعر الفرح تسود مدينة العين باستقرار حالة رئيس الدولة الصحية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يناير 2014

جميل رفيع (العين) - سادت مشاعر الفرح الأوساط الشعبية في العين من شباب، ورجال ونساء، وكبار السن للتعبير عن سعادتهم وفرحتهم باستقرار الحالة الصحية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، اثر العملية الجراحية التي أجريت لسموه وهم يرددون «خطاك الشر يا عز الوطن»، متمنين لسموه موفور الصحة والعافية، لمواصلة قيادة مسيرة الاتحاد.

وأشار عدد من المواطنين والمقيمين إلى الدور الكبير الذي قام به سموه في نهضة دولة الإمارات، ووصولها الى مراتب حضارية عالمية، مؤكدين أن خليفة بن زايد القائد محب لجميع أبناء وطنه، عطوف على صغيرهم قبل كبيرهم، ومتابعاً لاحتياجاتهم، وقريب من قلوبهم جميعا، لافتين إلى مبادرات سموه الإنسانية التي طالت كافة أرجاء المعمورة.

وأشارت الأوساط الشعبية في لقاءات لـ«الاتحاد» إلى نظرة سموه الثاقبة للأمور مشيرين إلى الإنجازات العالمية التي تحققت لدولة الإمارات، عقب تولي سموه مقاليد الحكم، وإدارة البلاد إلى مزيد من التقدم والازدهار متحملا المسؤولية بإخلاص واقتدار، حيث قاد دولة الإمارات إلى مراحل جديدة من البناء والتطور كانت محط أنظار العالم اجمع واجمعوا في دعائهم «أن يحفظ الله العلي القدير قائد البلاد ويمتعه بالصحة والعافية».

وقال المواطن هلال محمد المهيري «إن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، نسل المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه»، وهو خير خلف لخير سلف، بركة هذه الأرض الطيبة، وعز الوطن، وذخره، أعطى الإمارات وشعبها وما زال، وقته وجهده، وحياته، إلى أن أوصل شعبه إلى اسعد شعب، ووطنه إلى مصاف الدول المتقدمة، نحمد الله على سلامة سموه، متمنين له الشفاء العاجل، لنسعد بوجود قائدنا وسطنا، ينعم بالصحة والعافية هذا دعاء من القلب، من أسعد شعب، لقائد الوطن، وان يحفظ سموه لوطنه وشعبه وامته.

واعربت المواطنة مريم هزيم المهيري عن حبها وحب أبناء الإمارات لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة متمنية الشفاء العاجل لسموه وقالت «إنها تتمنى أن تراه وتطمئن على صحته، مشيرة إلى ان سموه أعطى الوطن والمواطن جل اهتمامه ورعايته وامتد يد الخير لتشمل العديد من بقاع الأرض، لتحنو على الإنسان وترعاه أينما كان، عبر مبادرات الخير التي يوجه بها سموه، لإغاثة الملهوف، وتضميد الجراح، وتسكين الآلام لمن بخستهم الحياة بعض حقوقهم.

وتمنت مريم حمد الشامسي مديرة مدرسة أم الإمارات للتعليم الثانوي بالعين، ان يمد الله سبحانه وتعالى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة قائد المسيرة بالصحة والعافية، مشيرة إلى انه تم تخصيص فقرة خاصة ضمن طابور الصباح بالدعاء لسموه أن يمنحه الله العلي القدير الصحة والعافية، وقالت «خطاك الشر يا بو سلطان، مردفة ان سموه احب شعبه، وهم يبادلونه الحب والولاء والانتماء». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض