• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«التوطين» و«تطوير المواهب» أبرز أركانها

«أبوظبي للتعليم» يطلق استراتيجية لإنتاج المعرفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 25 أغسطس 2015

إبراهيم سليم

إبراهيم سليم (أبوظبي) أطلقت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي، مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، الاستراتيجية التعليمية الجديدة للأعوام 2015 &ndash 2020، والخاصة بالإنتاج المعرفي وذلك خلال ملتقى القيادات التربوية، الذي عقده المجلس أمس بأبوظبي بمشاركة قيادات من التعليم العالي و1500 قيادة من قيادات الميدان التربوي. وقالت معاليها: «الاستراتيجية الجديدة للتعليم والتي جاءت تحت عنوان «مستقبل التعليم» تمثل إنجازا أفخر به جدا، كونها انطلقت من الميدان التربوي، الذي يُعد حجر الأساس في تطوير هذه الاستراتيجية»، مشيرة معاليها إلى أن الاستراتيجية الجديدة تحدد التحديات الكبرى التي تواجه التعليم والعوامل التي ساعدت على خلق هذه التحديات، ومعرفة إلى أين نتجه وتحديد وسائل احداث التكامل بين مكونات أركان مثلث إنتاج المعرفة: الحكومة والتعليم بشقيه العالي والأساسي والصناعة. وأضافت معاليها: لقد حملنا صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم صاحب رؤية التعليم أكبر مسؤولية، التخطيط لـ 25 سنة مقبلة ولمصلحة الأجيال عبر بناء اقتصاد متنوع ومتين ومستدام لا يعتمد على الموارد التقليدية ويفتح آفاقاً واعدة تساهم في تعزيز مقومات وقدرات الدولة، كما أننا ننفذ خطة إمارة أبوظبي للخمس سنوات القادمة، وذلك من خلال إعداد جيل واعد متعلم يساهم في خدمة الوطن والمجتمع، مشيرة إلى أن تلك المسؤولية الجسيمة منحت كل العاملين في سلك التعليم دفعة قوية جعلتنا نعمل معاً «بكفاءة وإخلاص» للوفاء بمتطلبات المستقبل. واشارت معاليها إلى أن التحديات الكبرى تتمثل في قلة الإنتاج المعرفي في القطاع الخاص، وكون اداء الطلاب اقل من التوقعات، بالإضافة إلى أن عدد الخريجين أقل في اختصاصات العلوم والتكنولوجيا والهندسة، والرياضيات، بالإضافة إلى قلة عدد الشركات الصغيرة والمتوسطة المنتجة للمعرفة، ووجود قصور في مجال الابتكار والريادة، وانخفاض مخرجات البحث العلمي والتطوير. مبادئ الاستراتيجية وقالت معالي أمل القبيسي: «استراتيجيتنا لمستقبل التعليم تعتمد على مبادئ جوهرية تشمل التوطين للتركيز على تطوير المواهب الوطنية، وبناء القيم لتحقيق مخرجات تعليمية صحيحة تعود بالنفع على وطننا، والمشاركة بالتركيز على مشاركة الميدان التربوي، بالإضافة إلى نظام تعليمي مترابط يربط جميع استراتيجيات التعليم من مرحلة ما قبل رياض الأطفال إلى التعليم العالي، وإنشاء منظومة متكاملة لتحقيق التكامل بين التعليم والبحث العلمي والصناعة لتأسيس مجتمع معرفي، والدروس المستفادة للمحافظة على ما هو فعال وتغيير ما لم يثبت جدواه». وأضافت معاليها: «مستقبلنا يعتمد على ترسيخ منظومة إنتاج معرفي ترتكز على العلوم والتكنولوجيا، وبيئة مجتمعية داعمة، وذلك عن طريق التحول إلى مجتمع منتج للمعرفة من خلال الاستدامة والتركيز على المواهب الوطنية، والمعرفة بالعلوم والهندسة والتكنولوجيا والرياضيات لإنشاء جيل العلوم والتكنولوجيا ورفع نسب مخرجات البحث العلمي، والتكافؤ من خلال توفير فرص تعليم متساوية للجميع، والثقافة وبناء ثقافة مجتمعية تضع التعليم على رأس أولوياتها». وقالت معاليها: «بحلول عام 2020 سيكون لدى إمارة أبوظبي المنظومة المتكاملة اللازمة لإنتاج المعرفة، من خلال المبادرات الرئيسية تشملهم استراتيجية مستقبل التعليم وتتضمن، مبادرة البحث والتطوير بالشراكة مع القطاعات الخاصة والصناعية والجامعات، ومبادرة علم لأجل الإمارات، ومبادرة إشتراك أولياء الأمور، والتمكين المؤسسي، ومبادرات الابتكار، وإحداث البيداغوجيات التعليمية الفعالة، واكتشاف وتنمية المواهب، والتركيز على مناهج العلوم والتكنولوجيا من التعليم المبكر وحتى الصف الثاني عشر، ومسار واحد للحلقة الثالثة يعتمد على STEM، والمدارس المجتمعية، وربط مخرجات التعليم العالي باحتياجات سوق العمل». صلاحيات الميدان وأكدت معالي الدكتورة أمل القبيسي: «إشراك الميدان في اتخاذ القرار جزء أساسي من مشروع التطوير في مجلس أبوظبي للتعليم، وهو جزء من مشروع أكبر لمنح صلاحيات أكبر للميدان والتي ظهرت جلياً في حرصنا على مشاركة الميدان في القرارات الأساسية بداية من المساهمة في صياغة استراتيجيتنا إلى وضع آلية لتطوير مشاركتكم في التعيينات الجديدة للاستفادة من خبرات القيادات التربوية الميدانية ومشاركتهم في الوقت نفسه في مسؤولية الاختيار»، مشيرة معاليها إلى أن الصلاحيات هي الوجه الآخر للمسؤولية، وقيادتنا التربوية دائما على قدر هذه المسؤولية. وأشارت معاليها إلى أن المجلس نجح في تحويل التركيز من الاعتماد على وسائل التدريس والتعلم إلى التركيز على تطوير تقنيات المواد التعليمية والتطورات الحاصلة في كل مادة، وذلك لضمان مواكبة التطورات الكبيرة التي تحدث، وتم ربط ذلك بخطط تطوير المدارس، بالإضافة تأهيل مدربين من الميدان للمحافظة على استدامة التطوير المهني للمعلمين. وأضافت معاليها: «بدأنا في العام الماضي تحقيق نقلة كبرى في تطوير التعليم الثانوي من خلال إعادة هيكلة الحلقة الثالثة والتي أدت إلى مسار موحد يركز على مهارات الحياة ومساقات تربط مخرجات التعليم باحتياجات التوجهات الاستراتيجية لدولة الإمارات العربية، مشيرة معاليها إلى أن تطوير الحلقة الثالثة جزء مهم من استكمال دورة تطوير التعليم والتي اعتمدت على تقوية دور العلوم وارتباطها بالحياة. منظومة الابتكار وقالت معاليها: «شهد هذا العام إطلاق منظومة الابتكار المتكاملة لمجلس أبوظبي للتعليم لتكون داعما أساسيا لترسيخ ثقافة الابتكار في جميع مراحلنا الدراسية. وقد هدفت المنظومة التي ضمت 8 مبادرات مختلفة إلى إشراك جميع شرائح المجتمع في ترسيخ ثقافة الابتكار». وأضافت معاليها: «لقد اخترنا أن يكون الابتكار هو رسالتنا الأساسية، ليس فقط لأن هذا العام هو عام الابتكار، ولكن لأن الابتكار هو وسيلتنا الوحيدة للتحول إلى مجتمع منتج للمعرفة، ولأن الابتكار هو وسيلتنا للإسهام الحقيقي في تحول دولتنا إلى اقتصاد المعرفة، موضحة أن هدف المجلس من التعليم يتعدى منح الطالب المعارف العلمية إلى تطوير شخصيته وقدراته الذهنية والجسدية والتنوع لذلك تم اطلاق مبادرة أبطال الغد، للتأكيد على أن الرياضة ليست ترفيهاً بل هي جزء أساسي من منظومة بناء الإنسان، مشيرة معاليها إلى أن الثقافة والاطلاع والآداب هي أيضا جزء مهم من شخصية الطالب تم تكريس حملة «أبوظبي تقرأ» هذا العام للاحتفاء بالفكر والثقافة والآداب وربطها بقيمنا الأصيلة. الوصول للأهداف وتوضح الاستراتيجية كيفية الوصول للأهداف من خلال توزيع تطبيق المبادرات خلال الأعوام الدراسية الخمسة حيث شهد عام 2015 - 2016 إعادة هيكلة الحلقة الثالثة بمسار واحد، وتطبيق مبادرات الابتكار، وبدء برامج تطبيقات العلوم والتكنولوجيا بمشاركة القطاع الصناعي، وتكثيف اشتراك أولياء الأمور في دعم التعليم، وافتتاح 15 مدرسة مجتمعية، وتطبيق برامج دعم الطالب، وزيادة نسبة المعلمين والإداريين والمواطنين، والعمل مع الجامعات والشركات لتحفيز البحث العلمي، وتطوير خطة احتياجات الموارد البشرية في الجهات الحكومية بإمارة أبوظبي. فيما سيتم تنفيذ معالم خاصة بالمبادرات في العام 2016 &ndash 2017 تتضمن تطبيق برامج الطلبة الموهوبين GATE، بالتعاون مع التعليم العالي، والتوسع بمناهج STEM، من رياض الأطفال إلى الصف 12، واستكمال الطاقم التدريسي والإداري لذوي الاحتياجات الخاصة، وإطلاق برنامج علم لأجل الإمارات، وإنشاء وحدة حماية الطفل، وتعزيز الهوية الوطنية من خلال برنامج هويتي في المدارس الحكومية والخاصة، ونشر الثقافة البحثية في المدارس، وتقديم الإرشاد المهني لجميع الطلاب، وتحديث نظام التفتيش والرقابة على المدارس الخاصة، وتوطين برامج التطوير المهني في المدارس، وتوحيد نظام سياسات الابتعاث في إمارة ابوظبي ومواءمته مع سوق العمل. فيما ستشمل المعالم الخاصة بالمبادرات التي سيتم تنفيذها في العام 2017 &ndash 2018، تطبيق نموذج أبوظبي المدرسي في جميع المراحل الدراسية، وإنشاء منظومة متكاملة للبحث العلمي، وتوطين خدمات التفتيش والرقابة المدرسية، واستكمال برامج التنمية المهنية بالتعاون مع التعليم العالي في كل المدارس، واطلاق برامج التعليم المستمر، واطلاق برامج تعليم ورعاية الطفولة المبكرة، وتنفيذ نظام للقياس المستمر والمتابعة لأداء المدارس، ومراجعة السياسات المتعلقة بالمدارس الخاصة، وتطبيق نظام جديد لإعادة ترخيص مؤسسات التعليم العالي بشكل دوري بالتعاون مع وزارة التعليم العالي. وفي العام الدراسي 2018 &ndash 2019، سيتم الانتهاء من تطبيق النظام الإلكتروني لإدارة التعليم في المدارس الخاصة، وتطبيق نظام جديد لإعادة ترخيص مؤسسات التعليم العالي بشكل دوري، وسد الفجوة بين العرض والطلب للمقاعد الدراسية في المدارس الخاصة، والمواءمة الكاملة بين كليات التربية والنموذج المدرسي لأبوظبي. فيما تضع الاستراتيجية أهدافا يتم بلوغها في العام 2019 &ndash 2020، تتضمن بلوغ نسبة الخريجين الجامعيين في تخصصات العلوم والتكنولوجيا 60%، ووصول مخرجات البحث العلمي لمستوى الأهداف المخطط لها، ورعاية السكان من سن صفر إلى 3 سنوات في برامج رعاية الطفولة المبكرة، والمواءمة الكاملة بين التعليم العالي والقطاعات الاقتصادية، واستكمال تطوير نظام المدارس المجتمعية في جميع المدارس. منظومة متكاملة وأوضحت الاستراتيجية الجديدة، انه بحلول عام 2020 سيكون لدى إمارة ابوظبي أسس المنظومة المتكاملة لإنتاج المعرفة، من خلال التركيز على مناهج STEM، في جميع المدارس، المجهزة بمختبرات الابتكار ومشاركة في نشاطات الابتكار، والمناهج الدراسية مرتبطة مع مشاريع القطاع الصناعي، وجميع المدارس مشاركة في برامج خاصة بالموهوبين. وستكون نسبة الحاصلين على منح وبرامج الدكتوراه في مواد العلوم والتكنولوجيا تحقق الأهداف، وهناك حضانات متخصصة داخل الجامعات لمساعدة الشركات الناشئة، وجامعات تقدم فرص البحث العلمي لطلابها، ومراكز بحث علمي تحت رعاية القطاع الخاص الصناعي. وسيشهد عام 2020 تركيز مراكز البحث العلمي والتكنولوجي على أولويات أبوظبي، وعدد براءات الاختراع المنسوبة إلى أبوظبي تتماشى مع التطلعات، ونسبة الإنفاق العام في مجال البحث العلمي بالنسبة للناتج المحلي الإجمالي تتماشى مع التطلعات. كادر// إطلاق استراتيجية أبوظبي للإنتاج المعرفي «مستقبل التعليم» في ملتقى القيادات التربوية إنجازات كبيرة استعرضت معالي الدكتورة أمل القبيسي خلال الملتقى، ما تم إنجازه خلال العام الدراسي الماضي، من إنجازات كبيرة لم تكن لتتحقق دون مشاركة الميدان التربوي الذي يُعد جسد التعليم وروحه، وذلك من خلال اللقاءات التي نظمناها العام الماضي ووفرت فرصاً مهمة للاقتراب من الميدان، والتعرف على أفكاركم ومقترحاتكم وإشراككم في التخطيط والتنفيذ ما مكننا من الاستفادة المثلى من قدراتكم وكفاءاتكم وخبراتكم، موضحة أنه بالرغم من حجم تلك الإنجازات، فإن حجم المسؤولية أكبر. كادر//إطلاق استراتيجية أبوظبي للإنتاج المعرفي "مستقبل التعليم " في ملتقى القيادات التربوية صياغة المستقبل شددت معالي أمل القبيسي، على أن الإنجاز الأكبر كان المشاركة الرائعة للميدان التربوي في جلسات «صياغة المستقبل»، والتي شاركت فيها جميع مدارس الإمارة بقياداتها ومعلميها والكوادر الفنية وأولياء الأمور والطلبة في تحديد التحديات والأولويات والتي كانت الأساس في تحديد طريقة صياغتنا للمستقبل، لتحديد أهم التحديات ووضع المقترحات لها، ثم المشاركة الفعالة في ملتقى صياغة المستقبل لمناقشة تلك التحديات والخروج برؤى وتصورات، كان لها أكبر الأثر في توضيح التوجه الاستراتيجي لمجلس أبوظبي للتعليم. كادر//إطلاق استراتيجية أبوظبي للإنتاج المعرفي «مستقبل التعليم» في ملتقى القيادات التربوية 25% زيادة معدلات التوطين قالت معالي أمل القبيسي: «أطلقنا في العام الماضي حملة «شكراً معلمي»، والتي تهدف إلى ترسيخ ثقافة احترام المعلم وتقدير دوره»، مشيرة إلى أن دور المعلم في تطوير التعليم محوري، وفي الوقت الذي نعمل فيه على رفع كفاءة المعلم ومعارفه وقدراته فإننا أيضاً نعمل على ترسيخ ثقافة احترام المعلم وتقديره، باعتبار ذلك جزءاً لا يتجزأ من ثقافة مجتمعنا التي هي أحد مظاهر خصوصيته الفريدة. وأضافت: «كما استطعنا هذا العام أن نحقق أرقاماً» قياسية في اجتذاب المواطنين لسلك التعليم وللعمل في الميدان التربوي، فقد انضم لأسرة مجلس أبوظبي للتعليم 1910 مواطنين، وبلغت نسبة التوطين في الميدان التربوي للعام الجاري 52% بزيادة 25% من نسبة المواطنين عن العام الماضي بالإضافة إلى بلوغ نسبة 81% من توطين الوظائف الإشرافية والقيادية ونسبة 100% من الوظائف المساندة في مختلف المدارس، مما جعل من مجلس أبوظبي للتعليم أحد أكبر الجهات الحكومية في إمارة أبوظبي جذباً للمواطنين». كادر//إطلاق استراتيجية أبوظبي للإنتاج المعرفي "مستقبل التعليم " في ملتقى القيادات التربوية رحلة اكتشاف أشارت معاليها إلى أن العام الدراسي الماضي بدأ برحلة جديدة تهدف إلى فهم «روح التعليم والتعلم» وارتباطه بمتعة الاكتشاف وربط تلك الاكتشافات بأحلام المستقبل، واستعادة روح المتعة والمثابرة والبحث والاكتشاف. للابتعاد بالتعليم عن التلقين والنمطية وربطه باكتشاف كل ما هو جديد واكتشاف القدرات والإمكانيات، لافته إلى أن رحلة اكتشاف مكنتنا من أن نشرك معنا في الرحلة أركانا مهمة في التعليم بدءا من أولياء الأمور وانتهاءً بشركائنا في المجتمع سواء كانوا من القطاع الحكومي أو الخاص وهذا العام سنواصل رحلة الاكتشاف في حلتها الجديدة والتي سنعلن عنها خلال الأيام القليلة القادمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض