• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

مؤشرات إيجابية من الأطراف المشاركة لوقف الأعمال العدائية ومجلس الأمن لتثبيت تجميد القتال و«مجموعة الدعم» تبحث آليات التطبيق

97 فصيلاً سورياً تلتزم هدنة الأسبوعين وتحذير من قصف داريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 27 فبراير 2016

عواصم (وكالات)

أكدت الهيئة العليا للمفاوضات الممثلة لاطياف واسعة من المعارضة السورية أمس، التزام نحو 97 فصيل مقاتل «بهدنة مؤقتة» تستمر مدة أسبوعين، في إطار الاتفاق الروسي الأميركي بشأن وقف «العمليات العدائية»، اعتباراً من الساعة صفر ليل الجمعة السبت، الأمر الذي أكده مسؤول كبير في إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما، بقوله إن معظم الجماعات المسلحة المعارضة، أعطت مؤشرات عن استعدادها للمشاركة في خطة لوقف الأعمال القتالية إذا حافظت الحكومة السورية على التزاماتها بموجب الاتفاق.

وبدوره، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتن أمس، أن جميع الأطراف المتوقع مشاركتها في وقف الأعمال القتالية أبدت استعدادها لذلك، في إشارة إلى قوات الرئيس الأسد والمليشيات والحلفاء، مشدداً على أن عملية السلام في سوريا ستكون صعبة، لكن لا بديل عنها.

ووسط ترقب لقرار من مجلس الأمن الدولي لدعم وقف الأعمال العدائية في سوريا، بحث «فريق العمل» التابع لمجموعة «الدعم الدولية» التي تضم 17 دولة آليات تطبيق وقف النار، في توقع المبعوث الأممي لدمشق ستيفان دي ميستورا والخارجية الروسية استئناف محادثات السلام في جنيف بحلول 7 مارس المقبل.

وجاء في بيان للهيئة العليا للمفاوضات التابعة للمعارضة، أن «الهيئة أكدت موافقة فصائل الجيش الحر والمعارضة المسلحة على الالتزام بهدنة مؤقتة تستمر مدة أسبوعين»، وأوضح البيان أن «هذه الموافقة تأتي عقب تفويض 97 فصيلاً من المعارضة الهيئة العليا للمفاوضات باتخاذ القرار فيما يتعلق بالهدنة». وأشارت إلى أنه تم تشكيل لجنة عسكرية يترأسها المنسق العام للهيئة رياض حجاب «للمتابعة والتنسيق» من أجل انجاح تطبيق الهدنة، واعتبرت الهيئة العليا للمفاوضات أن أي قصف تشنه قوات النظام على مدينة داريا غرب دمشق، سيعد انتهاكاً لاتفاق وقف الأعمال العدائية.

وقال المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات منذر ماخوس في بيان، «نحذر النظام وحلفاءه من أي محاولة لمواصلة قصف هذه المدينة»، التي تعد معقل الفصائل الإسلامية والمقاتلة في الغوطة الغربية لدمشق، وأضاف ماخوس، «سيعد أي عدوان جديد على أنه انتهاك مؤكد لاتفاق وقف الأعمال العدائية وسنرد بناء عليه». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا