• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

التونسية لغريبي على أبواب التاريخ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 25 أغسطس 2015

بكين(أ ف ب) نالت حبيبة لغريبي شرف أن تكون أول تونسية تحرز ميدالية لبلادها في بطولة العالم وفي دورة الالعاب الاولمبية عندما توجت بفضية سباق 3 آلاف م موانع في نسخة دايجو عام 2011، ثم بميدالية من المعدن ذاته في لندن 2012. ولا تملك تونس سمعة قوية في رياضة أم الألعاب مثل الجزائر او المغرب، وكان بطلها الوحيد في هذه الرياضة محمد القمودي حامل ذهبية سباق 5 آلاف م في الالعاب الاولمبية في مكسيكو عام 1968، في حين نال حاتم جوله فضية في سباق 20 كلم مشيا في نسخة أوساكا عام 2007. وتسعى لغريبي الى ان تصبح أيضا أول رياضية من بلادها تحرز ميدالية ذهبية في بطولة العالم والفرصة متاحة أمامها في بطولة العالم الحالية في بكين، بعد ان سجلت افضل رقم في التصفيات قدره 38ر24ر9 دقائق، وهو افضل رقم في المجموعات الثلاث من التصفيات، ويقام السباق النهائي غدا. وقالت لغريبي: كنت اول تونسية تحرز ميدالية في بطولة العالم وفي دورة الالعاب الاولمبية، وبالتالي فان المسؤولية باتت اكبر علي لإحراز الذهبية، وسيكون شيئا مميزا بالنسبة لنا في تونس. واشارت لغريبي للصعوبات التي يواجهها رياضيو ألعاب القوى في تونس بقولها «منذ انطلاق الثورة قبل عدة سنوات، لا وجود لاي ملاعب تدريب لرياضة ألعاب القوى، وبالتالي يجد الجيل الجديد صعوبة كبيرة، لكني آمل بان تتغير الأمور للافضل قريبا». وغالبا ما تقدم لغريبي أفضل مستوى لها في البطولات الكبرى بدليل أنها نجحت في كل من مشاركاتها الدولية الخمس في تحطيم رقمها القياسي في كل مرة علما بان رقمها الشخصي هو اقل بعشر ثوان من الرقم القياسي العالمي المسجل باسم الروسية جولكارا جالكينا 81ر58ر8 دقائق. ولدى سؤالها عن قدرتها في تحطيم الرقم القياسي في بكين قالت «لا أريد الحديث عن الرقم القياسي» قبل ان تضيف «لكن لم لا؟». وأدت أصابة لغريبي الى غيابها عن بطولة العالم الأخيرة في موسكو ما حرمها من انتزاع ذهبية السباق لكنها مصممة هذه المرة على التعويض خصوصا بعد ان استعانت بمدرب جديد هو الفرنسي جان ميشال ديرينجيه، «بعد ان عملت مع مدربي الروماني كونستانتين نوريسكو على مدى 15 عاما، لقد كان من الصعب علي التغيير».

الجدير بالذكر أنه لم يسبق لتونس ان احرزت اي ذهبية في بطولة العالم في فئتي الرجال او السيدات، لكن لغريبي في طريقها الى تغيير هذه المعادلة ودخول التاريخ من اوسع ابوابه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا