• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«الحياة كحلم» و «ويوميات أدت إلى الجنون» في مهرجان الفجيرة للمونودراما

تجسيد لتناقضات الواقع .. وفرجة صعبة للجمهور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يناير 2014

السيد حسن (الفجيرة)- تواصلت مساء أمس الأول عروض مهرجان الفجيرة الدولي للمونودراما في دورته السادسة، حيث قدم على خشبة مسرح جمعية دبا الفجيرة للثقافة والفنون العرض الكويتي «يوميات أدت إلى الجنون» والعرض مأخوذ عن نص الكاتب الروسي نيقولاي غوغول، ومن تمثيل وإخراج يوسف الحشاش، وعلى خشبة مسرح بيت المونودراما قدم العرض الروسي «الحياة كحلم.. سلفادور دالي» وهو نص مقتبس من مذكرات الفنان التشكيلي سلفادور دالي، تأليف وإخراج إنا سوكولوفا غوردون، وتمثيل بوراك أكويون.

«الحياة كحلم»

«إن الموت بعد حياة حافلة، هو تماما كالنوم بعد يوم عمل طويل» هكذا قال سلفادور دالي رائد السريالية في العالم، وهكذا يبدأ عرض «الحياة كحلم» وهو عرض روسي لفرقة روسية تعيش في ألمانيا.

العرض لم يقدم فرجة مريحة للجمهور، بل تعمد أن يعصف بالعقل والقلب والوجدان بين الفينة والأخرى، من خلال بعض الإشكاليات السريالية التي عاشها دالي وأسس أطرها طوال حياته، وهنا يقوم الممثل بدور الوسيط بين المتفرج ودالي، في إبراز مواقفه من الحياة والفن والطبيعة والمجتمع ككل.

ولعل نص «الحياة كحلم» المأخوذ عن مذكرات سلفادور دالي لم يكن واضحا كل الوضوح، ولم يكن متزنا كل الاتزان، بل جاء كما هي شخصية دالي ذاتها في الحياة، عبقرياً مخلوطاً بالجنون، نرجسياً يعشق النفس، كما ويؤمن بالآخر ويعمل على مساعدته، فهو اجتماعي وانطوائي في ذات الوقت، إنها شخصية دالي المتفردة ما بين الجنون والعظمة، الإبداع والتألق ثم السقوط إلى الهاوية.

وجاء أداء الممثل بوراك أكويون على خشبة المسرح متماشياً مع نص دالي، فبدا كما لو كان مجنونا، يلهث خلف هدف ما لا يبدو للجمهور واضحا، وربما يكون هو ذاته لا يعرف عمّ يبحث، إنها السريالية المشجعة والمحبطة في آن واحد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا