• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:25     وزير تركي يقول إن العناصر الأولية للتحقيق تشير إلى تورط حزب العمال الكردستاني بتفجيري اسطنبول         01:30    التلفزيون المصري: 20 قتيلا و35 مصابا في انفجار كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة        01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

نفذتها مراكز التنمية الأسرية بالشارقة بمشاركة 433 شخصاً

دراسة اجتماعية: الزواج الناجح أساسه التفاهم بين الزوجين وتوفر منزل المستقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 24 أغسطس 2015

لمياء الهرمودي

لمياء الهرمودي (الشارقة)- كشفت دراسة أجرتها مراكز التنمية الأسرية بإمارة الشارقة والتابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة، والتي شملت نحو 433 مشاركا ومشاركة من مختلف أنحاء الإمارة أن 40% منهم يرى بأن مفهوم الزواج يتمحور حول تكوين الأسرة وإنجاب الأبناء في حين أن 12% منهم يرى بأن مفهوم الحياة الزوجية وسيلة للترفيه والسفر.

وبينت الدراسة التي نفذها قسم الإحصاء والمعرفة في المراكز أن 78% من المشاركين يرون بأن أساس الزواج الناجح هو التفاهم بين الزوجين، و76% منهم يرى بأن إلمام الزوجين بالواجبات والحقوق يؤدي في النهاية إلى زواج ناجح، فيما أكد 55% من المشاركين أن توفر منزل المستقبل يوفر حياة زوجية ناجحة ومستقرة.

وحول أهمية الانتساب والمشاركة في البرامج التأهيلية التثقيفية لمفاهيم الحياة الزوجية، أكد 85% من المشاركين اهميتها وضرورة الانتساب اليها قبل الدخول في الحياة الزوجية، في حين اشار 31% بأن ثقافة العيب والخجل لا تزال تمنع فئة وشريحة معينة من الانخراط في مثل هذه البرامج والدورات.

وحول المادة العلمية التي يرغب المشاركين تضمينها ضمن تلك البرامج فقد أكد 89% منهم على ضرورة تطرقها الى الثقافة الزوجية، في حين أكد 83% منهم على أن البرامج يجب أن تحوي دراسة خاصة بالعلاقات الأسرية والزوجية وإلقاء الضوء على جانب الاحترام والتعاطف، كما أشار 74% من المشاركين على أن مادة فهم الشخصيات ضرورية للتعرف على الشريك الآخر وتفهمه وتقبله في إطار مشروع الزواج.

كما تقدم المشاركون في الدورات بعدد من المقترحات حول تلك البرامج التأهيلية وهي تنفيذ البرنامج في أوقات لا يوجد فيها دراسة وتنفيذه في مقر الكلية للتمكن من الحضور وتوفير الوقت، وكذلك أن يكون في مواضيع متنوعة وتكون شاملة كل أمور الزواج وما قبل الزواج، والإكثار من أوقات المحاضرات التوعوية، يفضل تركيز البرنامج للذين يتراوح أعمارهم ما بين الـ20 سنة و30 سنة، التنبيهات قبل الزواج وبعد الطلاق، وتعريف المقلين على الزواج بأنه مسؤولية وليس بالأمر الهين، التوعية بتخفيض المهور وتكاليف الزواج، و نشر مادة إعلامية تخص البرنامج لينشر بين الناس وحثهم حتى يتم الانضمام للبرنامج والمشاركة فيه، طريقة البرنامج يجب أن تكون شاملة البنات والشباب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض