• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

فرار الآلاف بوزيرستان خوفاً من هجوم وشيك للجيش الباكستاني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يناير 2014

باكستان (أ ف ب) ـ أعلنت السلطات الباكستانية وعدد من السكان، أن آلاف الأشخاص فروا من منازلهم في المنطقة القبلية الواقعة في منطقة وزيرستان، شمال غرب باكستان خوفاً من هجوم وشيك للجيش الباكستاني على مناطقهم التي ينتشر فيها مقاتلو حركة طالبان باكستان. وقال السكان إن نحو 1500 عائلة أي نحو 13 ألف شخص فروا من القرى الواقعة حول مدينتي مير علي وميرانشاه في منطقة وزيرستان الشمالية، وانتقلوا إلى مناطق اكثر أمانا في بانو وديرا اسماعيل خان وبيشاور.

وقال الشاب رفيق الله (25 عاماً) الذي يتحدر من قرية موساكي إن «الناس لا يجدون مكانا يلجؤون إليه في بانو والكثير من النساء والأطفال والشيوخ يفترشون الأرض في العراء. وقد انتقل كثيرون إلى إقليمي بيشاور وديرا إسماعيل خان على أمل العثور على ملجأ». وحسب السلطات، فإن نحو ثمانية الآف شخص وصلوا إلى بانو الواقعة على الحدود مع وزيرستان الشمالية. وقال رئيس وكالة إدارة الكوارث أرشاد خان إنه «لم يتم الإعلان عن أي عملية عسكرية في المناطق القبلية، ولم نتلق أي تعليمات لاستقبال سكان نازحين».

وبدأ النزوح خلال الأيام القليلة الماضية، عندما قصفت مقاتلات تابعة للجيش الباكستاني هذه المنطقة، إثر سلسلة اعتداءات استهدفت قوات الأمن والمدنيين ما أدى إلى سقوط نحو مئة قتيل خلال أسبوع.

وتعتبر منطقة وزيرستان الشمالية وهي إحدى سبع مناطق قبلية في شمال غرب باكستان مجاورة للحدود مع أفغانستان، المعقل الأساسي في المنطقة لمقاتلي حركة طالبان باكستان وحلفائها في القاعدة.

وأثارت الهجمات الأخيرة لطالبان الشكوك حول نجاعة سياسة التهدئة معها التي ينتهجها رئيس الحكومة نواز شريف، بعد عودته إلى السلطة في مايو الماضي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا