• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

استقبل عدداً من السفراء العرب والأجانب

سلطان بن زايد: التراث وسيلة حضارية للتواصل بين الشعوب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 فبراير 2017

أبوظبي (الاتحاد)

استقبل سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، في قصر سموه في مدينة ناهل بحضور الشيخ الدكتور هزاع بن سلطان بن زايد آل نهيان ظهر أمس، عددا من السفراء العرب والأجانب المعتمدين لدى الدولة الذين لبّوا دعوة سموه إلى مدينة سويحان لزيارة فعاليات مهرجان سلطان بن زايد التراثي الحادي عشر، وتبادل سموه خلال اللقاء مع السفراء الحديث حول التراث ودوره في تعزيز التواصل الحضاري والثقافي بين الأمم والشعوب وتعزيز الهوية الوطنية إضافة إلى أهمية التعرف على ثقافة المجتمعات لتسهيل التفاهم وترسيخ ثقافة الحوار.

وشدد سموه لدى استقباله سفراء كل من سلطنة عمان والأردن والسودان والنمسا والصين الشعبية وكوريا الجنوبية وكولومبيا وإندونيسيا وهنغاريا والأرجنتين وبولندا على أهمية حفظ التراث والعادات والتقاليد وتنشئة الجيل الجديد عليها وتعريفهم بها لمواجهة التحديات الناجمة عن المدنية والتطور السريع في المجتمعات، مؤكدا سموه أن المفردات التراثية تشكل عاملا مهما لحفظ هوية الوطن والدول، وقال إن المهرجانات التراثية وسيلة ومناسبة مهمة للتعارف والحوار الراقي واندماج الحضارات.

وبدوره أعرب الوفد الضيف من السفراء وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى الدولة عن شكرهم وتقديرهم لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان لإتاحته الفرصة لهم للاطلاع على تراث الإمارات والمنطقة والتي تجسدت من خلال الفعاليات المتنوعة للمهرجان على أرض الواقع، مشيدين بجهود سموه الواضحة والكبيرة لحفظ وصون التراث ونقله للأجيال الصاعدة وتعريف الشعوب به في إطار معاصر.

وأكد الدبلوماسيون أن مهرجان سلطان بن زايد التراثي أصبح محطة سنوية للتعرف إلى مجتمع الإمارات وعاداته وتقاليده وألعابه ورياضاته الشعبية المتعددة، فقد أصبح بعد النجاحات النوعية التي تحققت له ملتقى نوعيا للتراث والحضارات ومناسبة لتبادل الثقافات، معربين عن غبطتهم بما شاهدوه من فعاليات وأنشطة تراثية وثقافية وفنية تعبر بمجملها عن أصالة المجتمع الإماراتي، ونجاح الحدث في تحقيق معادلة الأصالة والمعاصرة. وأكد عدد منهم أنهم سيعودون مجدداً لمشاهدة فعاليات المهرجان الذي يشكل مدرسة عليا للتراث.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا