• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الأولى على مستوى الدولة في الثانوية العامة علمي تلتحق بالكليّة

270 مواطناً يدخلون الميدان التربوي عبر «الإمارات للتطوير»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 24 أغسطس 2015

ابراهيم سليم

أبوظبي(الاتحاد) بدأت الدراسة أمس في كلية الإمارات للتطوير التربوي للفصل الدراسي الأول للعام الأكاديمي 2015 - 2016، وتم استقبال الطلبة المستجدين كجزء من برنامج اللقاء للتعريف والإرشاد بطبيعة الدراسة ومختلف الأنشطة التي تنظمها الكلية خلال العام الدراسي، فضلاً عن تعريفهم بالكادر الأكاديمي والبرنامج الدراسي ومرافق وخدمات الكلية المختلفة. أنجز قسم القبول والتسجيل في الكلية إجراءات التحاق 270 طالباً وطالبة من المواطنين، اجتازوا المقابلات الشخصية وامتحانات القبول سعياً لانتقاء النخبة القادرين على حمل الرسالة السامية لتعليم الأجيال، علما بأن الكلية نفذت برنامجاً متكاملاً لاستقطاب الطلبة المواطنين للالتحاق بها حرصاً من الكلية، بالتعاون مع مجلس أبوظبي للتعليم، على إعداد كوادر وطنية مؤهلة ومساهمة في تطوير قطاع التعليم عبر رفد الميدان التربوي بالكوادر التربوية المواطنة، تحقيقاً للأجندة الوطنية لرؤية أبوظبي 2030 والتي ترمي إلى تطوير نظام تعليمي رفيع المستوى عن طريق تطوير اقتصاد معرفي يعتمد على المعرفة والابتكار. وتأتي هذه الخُطى ضمن دعم الكلية استراتيجية التوطين في قطاع التعليم، ليكونوا الداعمين الأساسيين لدفع المسيرة التعليمية والارتقاء بمستوى التعليم والذي لن يتحقق إلا بتوفر نخبة من التربويين الأكفاء والقادرين على بذل الجهد والوقت من أجل تطوير مهاراتهم. ومن هذا المنطلق تسعى الكلية لتأهيل وتخريج مواطنين تربويين وفق أسس علمية مدروسة لتوظيفهم  في القطاع التربوي، وقد أثبتت هذه الخبرات والكفاءات المواطنة جدارتها في الميدان التربوي محققة نجاحات مشهودة. وكانت الكلية قد اعتمدت قبول 220 طالب وطالبة ضمن دفعة العام الأكاديمي 2015-2016 لبرنامج البكالوريوس كما تم اعتماد قبول 50 طالباً وطالبة ضمن برنامج دبلوم الدراسات العليا وبرنامج الماجستير في التربية. الطلبة المستجدون وأفادت الطالبة سارة عبدالرحمن الأنصاري الحاصلة على المركز الأول على مستوى الدولة بالقسم العلمي بمعدل 99.9% في شهادة الثانوية العامة أنها اختارت الانضمام لكلية الإمارات للتطوير التربوي لأن التعليم ليس مجرّد مهنة بل رسالة سامية يقدّمها المعلم، وأضافت: « أنا مؤمنة بدور الكلية في رفد الميدان التربوي بالدولة بكوادر وطنية متمكنة من العمل في بيئة تعليمية مواكبة للتطورات الحديثة في المجالات العلمية ، حيث إنها توفر فرصة التخصص في مسارات مختلفة في حقل التدريس، ومن ضمنها مسار التربية الخاصة الذي طالما رغبت بدراسته». وأوضحت الطالبة أمل إسماعيل المنصوري أن سبب رغبتها في أن تصبح معلمة نابع من حبها لدور القيادة، «فالمعلم هو القائد الفعلي في بناء أجيال المستقبل ورسم مستقبلهم العلمي والعملي». وأكد الطالب عيسى عبدالله الهندي، أن السبب الأساسي لالتحاقه بالكلية يكمن في رغبته بالانضمام إلى كلية متخصصة في إعداد تربويين وفق أعلى وأحدث المعايير التعليمية لخدمة الوطن، لافتاً إلى أن معظم الشباب دائماً يعتقدون أن خدمة الوطن تقتصر في مجالات محددة، ولكن من وجهة نظره أن الالتحاق بحقل التعليم يعد من أعظم مجالات خدمة الوطن بكل اعتزاز وفخر، وذلك ليكون جزءاً من منظومة تطوير البناء في الدولة. وأعرب البروفيسور روبرت ميلن، مدير الكلية بالإنابة، عن فخره بطلبة الكلية الذين أكدوا رغبتهم بالعمل في الميدان التربوي ، ليردوا الجميل للوطن والقيادة، مشيراً إلى أن الكلية تمنح الدارسين فيها مجموعة متنوعة من المزايا والامتيازات والمكافآت. كادر// 270 مواطناً ومواطنة يلتحقون بالميدان التربوي عبر «الإمارات للتطوير» نخبة جديدة أبوظبي (الاتحاد) أعربت الدكتورة سميرة النعيمي، مدير إدارة شؤون الطلبة في الكلية عن سعادتها وفخرها بانضمام نخبة جديدة من أبناء الوطن إلى صفوف معلمي المستقبل، مؤكدة أن التحاقهم بالكلية يعد أول خطوة في طريقهم للعطاء والتميز، وخصت بالذكر طلبة السنة التحضيرية، مؤكدةً أنها الركيزة الأساسية لمعدل ومسيرة الطالب في الكلية. ونوهت باختلاف نظام الدراسة الجامعية ومتطلباتها عن المرحلة السابقة للطلبة، كما حثتهم على التعلم الحقيقي، وأن التحصيل الأكاديمي هو نتيجة الجد والاجتهاد في الدراسة، وتطوير المهارات الأكاديمية والبحثية، موجهةً الطلبة للاستفادة من مرافق الكلية ومن خدماتها المتميزة والامتيازات المقدمة لطلبتها. وكانت الكلية قد أقامت خلال الأسبوع الماضي اللقاء التعريفي لطلبة برامج الدراسات العليا الجدد، حيث تم استقبال 50 طالباً وطالبة من مواطني الدولة ممن تم قبولهم في برنامجي الماجستير ودبلوم الدراسات العليا في التربية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض