• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

رئيس المعارضة الإسرائيلية: نتنياهو يفرغ المفاوضات من مضمونها

السلطة الفلسطينية: لن نتردد في رفض مقترحات كيري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يناير 2014

رام الله (الاتحاد)- أعلن وزير الخارجية الفلسطينية رياض المالكي أمس أن القيادة الفلسطينية «لن تتردد» في رفض المقترحات الأميركية للسلام مع إسرائيل في حال تناقضها مع المواقف الفلسطينية.

وقال المالكي للإذاعة الفلسطينية الرسمية «علينا الانتظار لنرى مضمون أي اتفاق يقدمه وزير الخارجية الأميركي جون كيري لنا وسيكون هناك مزيد من المفاوضات والمباحثات ما بين الجانبين الفلسطيني والأميركي في واشنطن بحضور (كبير المفاوضين الفلسطينيين) صائب عريقات».

وأضاف «نحن كما قلنا لا للإدارة الأميركية أكثر من 10 مرات في السابق لن نتردد أن نقول لا إذا تناقض مقترح كيري مع الموقف الفلسطيني والمبادئ الفلسطينية التي نقف أمامها». وأعلن كيري على هامش منتدى (دافوس) الاقتصادي العالمي المنعقد في سويسرا، أنه ينوي طرح اتفاق إطار على الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني في غضون بضعة أسابيع.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن كيري قوله إن اتفاق الإطار سيتضمن مبادئ لحل مجمل القضايا الجوهرية العالقة بين الطرفين وسيشكل الاتفاق أساسا للمراحل القادمة من المفاوضات. وبهذا الصدد قال المالكي إن الجانب الفلسطيني متمسك بما تلقاه من التزامات خطية من الإدارة الأميركية من أن المفاوضات تنطلق بالاعتراف بالحدود المحتلة عام 1967 وإقامة دولة فلسطينية. وأوضح المالكي أن هذه الالتزامات سبقت استئناف مفاوضات السلام في يوليو الماضي وتضمنت أن الولايات المتحدة تقر أن القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية.

وتابع قائلا: «في حال حصل تغيير في الموقف الأميركي فإن لكل حادث حديثاً». من جهة أخرى أدان المالكي، ما أطلقته رئيس طاقم التفاوض الإسرائيلي تسيفي ليفني من تهديدات بحق الرئيس الفلسطيني محمود عباس. وقال بهذا الصدد «نحن ندرس التهديدات ومعانيها وهذه القضية سوف تضاف إلى مجموعات تصريحات التهديد والمناقضة للسلام من القيادات الإسرائيلية». وأضاف «سنقوم بتعميم تصريح ليفني على كافة السفارات الفلسطينية لإثارتها مع وزارات خارجية الدول المعتمدين لديها وكذلك في المحافل الدولية بالإضافة إلى الممثليات الأجنبية المعتمدة لدينا، وبالتالي هذه القضية لن نسكت عليها وهو تهديد واضح لشخص الرئيس ولابد من أخذه على محمل الجد». إلى ذلك، رأى رئيس حزب العمل والمعارضة الإسرائيلية، يتسحاق هرتسوج، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، يفرغ المفاوضات مع الفلسطينيين من مضمونها، فيما دعا عضو الكنيست مائير شيطريت من حزب الحركة الشريك في الحكومة إلى أن تفرض الولايات المتحدة تسوية على إسرائيل والفلسطينيين.

وقال هرتسوج إن نتنياهو يفرغ المفاوضات مع الفلسطينيين من مضمونها ويقود نحو طريق مسدود وخطير.

وأضاف أن الواقع يلزم بالحسم الآن وعدم إبقاء الصراع للأجيال القادمة مثلما ألمح نتنياهو. وتأتي هذه التصريحات في أعقاب تقارير صحفية إسرائيلية قالت إن نتنياهو يقلل من أهمية اتفاق إطار يعتزم كيري، طرحه قريبا ويتعلق بمبادئ تسوية الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا