• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

للحصول على رخصة طيار متعدد الطواقم

«كلية الاتحاد للطيران» تُخرج 38 طالباً مواطناً بداية العام المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 24 أغسطس 2015

عمر الحلاوي عمر الحلاوي (العين)- تعتزم كلية الاتحاد للطيران، تخريج الدفعة الأولى من حملة البكالوريوس البالغ عددهم 38 مواطناً ومنحهم رخصة طيار متعدد الطواقم خلال شهر يناير المقبل. وقال متحدث باسم كلية الاتحاد للطيران: إن الطلبة المواطنين في الكلية أكملوا دراسة بكالوريوس علوم الطيران في جامعة أبوظبي، قبل الالتحاق بالتدريب بالكلية التي تستخدم 18 طائرة صغيرة سعة 4 ركاب و9 ركاب، وأجهزة محاكاة متطورة وغرف برج المراقبة على أجهزة الكمبيوتر، وقاعات محاضرات مجهزة بأحدث الوسائل، و 48 مدرباً من مؤسسات تعليمية عالمية يمثلون الطاقم التعليمي والتدريبي. وأضاف أن الطلاب تم استيعابهم في نظام مجموعات، تتكون كل مجموعة من 12 طالباً، يتلقون خلال الفصل الأول 4 مواد نظرية في علوم الطيران، بجانب تطوير اللغة الإنجليزية التي تعتبر مفتاح التعليم في الكلية، ويدرسون في الفصل الثاني 6 مواد نظرية وفي الثالث 7 مواد نظرية، إلى جانب تلقي دروس الطيران على جهاز محاكاة طيران متطور، حيث يطلب من الطالب أداء 55 مهمة. وقال المواطن فارس حميد أحد طلاب الدفعة الأولى في الكلية: إن الدراسة اشتملت على أربع سنوات في جامعة أبوظبي، وعام في كلية الاتحاد للطيران لتعلم قيادة الطائرات، حيث يحصل الطالب على شهادة جامعية ورخصة دولية لقيادة الطائرات، ويصبح مساعد طيار بعد اجتيازه الامتحانات المطلوبة، يتلقى بعدها راتباً يتراوح بين 38 - 53 ألف درهم، في حين يحصل كابتن الطيران على راتب 68 ألف درهم، مضيفاً أن دراسة الطيران تحتاج إلى اللغة الإنجليزية، ويتمتع أغلبية المواطنين في الكلية بمستويات عالية. من جانبه اعتبر الطالب المواطن محمد حسن البلوشي، أن الطيران يمثل له حلماً استطاع أن يحققه بأن يكون ضمن دفعة متميزة من الطلبة المواطنين تلقوا تدريبات عالية المستوى وتوفرت لهم أعلى مقومات التدريب النظري والعلمي، بالإضافة للدراسة الجامعية، الأمر الذي يؤهلهم للحصول على رخصة طيار متعدد الطواقم. وأضاف أن التدريبات النظرية التي تلقاها في كلية الاتحاد للطيران ذات فعالية كبيرة، ستجعل الانتقال إلى التطبيق النظري أكثر سلاسة، حيث يتدرب على طائرة صغيرة نوع «DA-42» تتسع إلى 4 ركاب، و «Phenom 100» تسع إلى 9 ركاب. وبين أن كابتن الطيران لديه مكانته في المجتمع ويتمتع بالاحترام، بالإضافة إلى الدراسة الممتعة للذين يرغبون في قيادة الطائرة، حيث يجد الطالب بعض الصعوبات في البداية ولكن مع الاجتهاد والمثابرة سيحقق ما يريده. ودعا الطالب المواطن خالد عيسى الظاهري الشباب من المواطنين إلى الولوج إلى جميع المجالات المختلفة، لافتا إلى أن الكلية تضم 35 طالباً أجنبياً من عدة دول مثل أميركا وإيطاليا والأردن ومصر وعمان، وأن مستوى الطلاب الإماراتيين متميز والتدريبات من أفضل التدريبات حسب أعلى المعايير العالمية في مؤسسات التدريب الكبرى، ويتماشى المنهج الذي يتم تطبيقه في الكلية مع أفضل المناهج الدولية في ذات الخصوص. وأضاف أن دراسته فرصة مهمة حتى يصبح في وظيفة يفتخر بها ويساهم في تنمية وطنه، لافتاً إلى أنه لم يجد صعوبات في التدريب، وكل تخصص يحتاج إلى اجتهاد من الطالب كما أن الأستاذة المتدربين يشيدون بمستوى الطالب الإماراتي وذكائه. أما الطالب المواطن خليفة علي، فقال إن كلية الاتحاد للطيران، جزء من منظومة التوطين لتدريب وتأهيل المواطنين من حملة بكالوريوس الطيران للعمل في شركة الاتحاد للطيران، الأمر الذي يساهم بشكل كبير في زيادة نسبة المواطنين في الشركة بتخريج 110 طلاب مواطنين خلال العام المقبل، لافتا إلى أن بعض جامعات الدولة تمتلك كليات للطيران، مما يفتح فرصا عديدة ومتنوعة للطلاب المواطنين. وأضاف أن البرنامج يمثل نقلة نوعية كبيرة ضمن منظومة مجال الطيران، الذي أصبح من أوسع المجالات في دولة الإمارات، مشيراً إلى أن الطاقم التدريبي في الكلية يبلغ نحو 48 استاذاً من دول مختلفة ولديه خبرات من مؤسسات دولية عالية المستوى قبل الالتحاق بالكلية، مما يشكل عنصراً مهماً في التدريب بجانب توفر جميع الأجهزة والمعدات المطلوبة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا