• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

في ثلاث مدن بالضفة الغربية

«الأعمال الخيرية» تقدم كفالات لـ 3500 يتيم فلسطيني

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 27 فبراير 2016

نابلس (وام) استفاد أكثر من ثلاثة آلاف و500 يتيم فلسطيني في ثلاث مدن بالضفة الغربية من الكفالات التي ترعاها هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية للأيتام والأسر الفقيرة وذوي الاحتياجات الخاصة. وسلم إبراهيم راشد مفوض هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية في الضفة الغربية نائب محافظ نابلس ورئيس لجنة أموال الزكاة فيها شيكا بقيمة مليون و 869 ألف درهم لمصلحة ألف و600 يتيم ويتيمة وعدد من الأسرة الفقيرة والأشخاص ذوي الإعاقة من المكفولين لدى الهيئة في المحافظة. كما سلم لجنتي الزكاة في طولكرم وجنين كفالات بقيمة مليون و300ألف درهم لمصلحة الأيتام والمعاقين والأسر الفقيرة في المدينتين الذين يبلغ عددهم ألفين و722 يتيما ومعاقا. وثمنت مسؤولة في وزارة الشؤون الاجتماعية الفلسطينية المساعدات الإنسانية التي تقدمها دولة الإمارات العربية المتحدة للشعب الفلسطيني وهيئاتها الخيرية أيضا لمصلحة الشرائح المجتمعية المهمشة في المجتمع الفلسطيني وعلى وجه التحديد الأيتام والأشخاص ذوي الإعاقة والحالات الاجتماعية والأسر الفقيرة والتي تساعدها على مواجهة ظروف الحياة، وتسهم في توفير سبل العيش الكريم لها. وعبرت عن شكرها لحرص هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية على الاستجابة العاجلة لتلبية احتياجات الشرائح الضعيفة في المجتمع من خلال سلسلة التدخلات الإنسانية التي تنفذها، مؤكدة أن الدعم الذي تقدمه الهيئة من خلال برامجها ومشاريعها منسجم ومتكامل مع مساعي السلطة الوطنية لرعاية شريحة الفقراء والمساكين والأيتام، لما لذلك من أبعاد إنسانية مهمة إلى جانب سعيها الدؤوب لتعزيز التنمية. كما أشاد رئيس لجنة زكاة نابلس بالتعاون الوثيق والعلاقات التي تربط لجنة أموال الزكاة بهيئة الأعمال الخيرية الإماراتية، مشيرا إلى أن لهذه العلاقة الأصيلة الكثير من الأشكال من أبرزها توفير كفالات مالية لما لا يقل عن ألف و600 يتيم ويتيمة من المسجلين لدى لجنة أموال الزكاة بالإضافة إلى زكاة الفطر وزكاة المال ولحوم الأضاحي المجمدة والمعلبة والتي يتم توزيعها على الفقراء والمحتاجين والحالات الاجتماعية. و ثمن مسؤولو محافظتي طولكرم وجنين ولجنتي الزكاة فيهما كافة أشكال الدعم والمساندة التي تقدمها هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية لمصلحة الشرائح المجتمعية المهمشة، وتحديدا الأيتام والأشخاص ذوي الإعاقة والحالات الاجتماعية والأسر الفقيرة. ونوهوا بتوقيت صرف تلك المستحقات المالية والتي قالوا إنها جاءت في ظل تزايد احتياجات العائلات المستفيدة جراء فصل الشتاء وبدء الفصل الثاني من العام الدراسي الجديد. يذكر أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تكفل نحو ستة آلاف يتيم في الأراضي الفلسطينية تقدم لهم شهريا مساعدات نقدية، بالإضافة إلى زكاة الفطر والمساعدات العينية مثل الملابس والحقائب المدرسية. طبيعة المشاريع قدم مفوض هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية شرحاً عن طبيعة المشاريع التي تنفذها الهيئة في فلسطين، وتركيزها على المجالات التعليمية والصحية والاجتماعية، إلى جانب الإغاثة العاجلة ومشاريع التمكين الصغيرة. وجدد تأكيده على أن هيئة الأعمال نجحت في بناء أكبر شبكة أمان اجتماعي للأيتام من خلال برنامج الأمان الاجتماعي لرعايتهم وتمكينهم، وذلك في إطار برامجها القائمة على تنمية الإنسان الفلسطيني وتعزيز صموده على أرضه، وتعزيزاً للعمل الخيري الذي ينسجم مع الرسالة الإنسانية لدولة الإمارات العربية المتحدة وقيمها العربية والإسلامية من خلال إسهامها الفاعل في تحسين ظروف المحتاجين ضمن تنمية مستدامة شاملة وبيئة صحية. وأشار إلى أهمية برنامج الرعاية الشاملة للأيتام، والذي تكفل الهيئة بموجبه نحو 22 ألف يتيم فلسطيني بقيمة تتجاوز عشرة ملايين دولار، ويتم من خلاله تقديم مساعدات نقدية لهم تساعدهم على تجاوز نوائب الحياة، وتوفر لهم جزءاً من الحياة الكريمة. وأوضح أن عدد الأيتام المكفولين لدى الهيئة يتزايد بشكل دائم، بفضل اهتمام فاعلي الخير في دولة الإمارات العربية المتحدة ممن يمدون الهيئة على الدوام بالكثير من أسباب القوة في سبيل إنجاح برنامج الرعاية الشاملة للأيتام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض