• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

رئيس الوزراء تخلص من حصارهوغادر إلى « جهة آمنة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 يناير 2015

صنعاء, (وكالات)

أعلن الناطق باسم الحكومة اليمنية راجح بادي لوكالة فرانس برس ان رئيس الحكومة خالد بحاح غادر مقره في القصر الجمهوري في وسط صنعاء بعد يومين من محاصرته من قبل مسلحين حوثييين. وقال ان بحاح «غادر الى جهة آمنة» فين سيارته مع مرافقه، دون ان يدلي بأي تفاصيل اضافية. إلى ذلك، قالت مصادر مقربة من الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أمس إن الحوثيين يحتجزون الرئيس في منزله الواقع في شارع الستين في العاصمة صنعاء ولا يسمحون له بالمغادرة إلى أي مكان. ونفت جماعة الحوثي هذا الخبر الذي تداوله عدد من المواقع الإخبارية، وقالت إن تواجد مسلحي الجماعة في منزل الرئيس يأتي بغرض الحماية وليس الحصار. وقال محمد البخيتي، عضو المكتب السياسي للحوثيين إن المسلحين يحمون الرئيس هادي من أي استهداف قد يلحق به: «الرئيس هادي تواصل معنا مساء الأمس (الأول) وطلب حماية لمنزله وبناء على هذا تم ارسال مسلحين من انصار الله لحماية الرئيس في منزله».

.. وصالح يؤيد شروط الحوثيين لإنهاء الأزمة مع الرئاسة

صنعاء (الاتحاد)

قال حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يرأسه الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، أمس الأربعاء، انه يؤيد المطالب التي حددتها جماعة الحوثيين المسلحة لإنهاء الأزمة مع الرئيس عبدربه منصور هادي. وذكر مصدر مسؤول في المؤتمر الشعبي العام ان الحزب وحلفاءه «ما زالوا يتمسكون بمخرجات مؤتمر الحوار الوطني المتوافق عليها واتفاق السلم والشراكة» الذي أقرته الأحزاب السياسية والحوثيون أواخر سبتمبر الماضي، مؤكدا «أهمية العمل على سرعة تنفيذ النقاط الأربع التي وردت في كلمة عبدالملك بدر الدين الحوثي (..) باعتبارها نقاطا تم التوافق عليها في اتفاق السلم والشراكة ووقعت عليها جميع الأطراف حرصاً على إخراج اليمن من الاحتقان السياسي ولتجنب العنف وإراقة الدماء». وكان الحوثي طالب في خطاب متلفز ليل الثلاثاء الأربعاء الرئيس عبدربه منصور هادي بتعديل اللائحة الداخلية للهيئة الوطنية للرقابة على مخرجات الحوار الوطني، وإدخال تعديلات على مسودة الدستور خصوصا ما يتعلق بإزالة النص الصريح بتقسيم البلاد إلى ستة أقاليم في الدولة الاتحادية الجديدة، إضافة إلى تفعيل الشراكة وسرعة معالجة الوضع الأمني.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا