• الخميس 08 رمضان 1439هـ - 24 مايو 2018م

مقتل 80 من عناصر الميليشيات وأسر 15 وتدمير 8 مركبات ومدرعات

الجيش اليمني يتصدى لهجوم الحوثيين على الخوخة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 ديسمبر 2017

عقيل الحلالي (صنعاء)

تصدى الجيش اليمني المدعوم من التحالف العربي، أمس، لهجوم كبير لميليشيات الحوثي الإيرانية على مدينة الخوخة الساحلية في جنوب محافظة الحديدة المطلة على البحر الأحمر غربي البلاد، وقالت مصادر عسكرية يمنية لـ«الاتحاد» إن ميليشيات الحوثي شنت الخميس هجوماً كبيراً لاستعادة مدينة الخوخة التي حررتها قوات الشرعية بدعم من التحالف العربي مطلع ديسمبر، مشيرة إلى أن الميليشيات الحوثية استخدمت الدراجات النارية في هجومها على مواقع الجيش في أطراف مدينة الخوخة، وأضافت «تمكنت قوات الشرعية من التصدي للهجوم بعد اشتباكات عنيفة استمرت منذ مساء الخميس وحتى فجر الجمعة»، مؤكداً وقوع خسائر بشرية كبيرة في صفوف ميليشيات الحوثي.

وقال أحد المصادر العسكرية، إن ميليشيات الحوثي استقبلت تعزيزات كبيرة وصلت إلى مواقعها في مدينة حيس المجاورة، وقامت بتوزيع العشرات من مقاتليها على دراجات نارية وإرسالهم لمهاجمة مواقع الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في شرق الخوخة، وذكر أن اشتباكات عنيفة بين قوات الشرعية وميليشيات الحوثي دارت على ضواحي الخوخة انتهت بمقتل العشرات من عناصر الميليشيات الذين معظمهم من صغار السن.

وأكد مصدران عسكريان مصرع مالا يقل عن 80 من عناصر الميليشيات بينهم قائد الهجوم وقائد قوات التدخل السريع للحوثيين في جبهة الساحل الغربي، خالد المهدلي، إضافة إلى قيادات ميدانية أخرى أبرزها يحيى شرف الدين وضياء جحاف وخالد الهاشمي.

ونشرت مواقع إخبارية محلية، امس صوراً لعشرات الجثث تعود لمقاتلين حوثيين سقطوا خلال الهجوم الفاشل على مدينة الخوخة، وقال مصدر في الجيش الوطني لـ«الاتحاد» إن 17 من عناصر الجيش والمقاومة الشعبية قتلوا خلال المواجهات العنيفة على أطراف مدينة الخوخة حيث قصفت مقاتلات التحالف العربي مواقع وتجمعات للميليشيات الحوثية. وقال الجيش اليمني في بيان على موقعه الإلكتروني مساء الجمعة في بيان، إن قواته مسنودة بغطاء جوي من التحالف «أفشلت هجوماً لميليشيا الحوثي الانقلابية شرق مديرية الخوخة الساحلية»، مؤكداً مصرع 80 من عناصر الميليشيات بينهم القيادي الميداني خالد المهدلي خلال الاشتباكات والغارات الجوية التي دمرت «كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر و ثماني أطقم (مركبات) وعربات قتالية». وأشار البيان إلى أن قوات الجيش والمقاومة أسرت 15 من المتمردين الحوثيين خلال المعارك شرقي الخوخة.

وواصلت قوات الجيش اليمني بغطاء جوي من التحالف العربي أمس، تقدمها الميداني في محافظة البيضاء الاستراتيجية وسط البلاد، وأعلنت مصادر في الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بالبيضاء تقدم قوات الشرعية إلى منطقة جحلان بعد سيطرتها على عقبة مالح في مدينة ناطع شبه المحررة في شمال شرق المحافظة، كما سيطرت جماعات المقاومة الشعبية على مواقع حكومية وعسكرية في مدينتي القريشية وولد الربيع في شمال غرب محافظة البيضاء، وقال مسؤول بالمقاومة، إن مقاتلي المقاومة سيطروا صباح الجمعة على موقع جفينة العسكري الذي تسيطر عليه الميليشيات في مدينة ولد الربيع، مؤكداً مقتل ثلاثة من عناصر الميليشيات وأسر رابع خلال الهجوم.

وفي سياق متصل، تواصلت العملية العسكرية للجيش الوطني، أمس ولليوم الثاني على التوالي، في مديرية خب والشعف بمحافظة الجوف شمال شرق البلاد، وقالت مصادر عسكرية ميدانية، إن قوات الجيش الوطني وبغطاء جوي من التحالف العربي زحفت باتجاه مواقع ميليشيات الحوثي في منطقتي الخنجر والهاشمية ببلدة خب والشعف التي تحتل معظم مساحة محافظة الجوف، مشيرة إلى إن طيران التحالف نفذ 20 غارة على مواقع للميليشيات الحوثية في المنطقتين ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين وتدمير عتاداً عسكرياً لهم. كما قتل القيادي الحوثي الميداني، محمد حسين العماد، وهو أحد مشرفي الميليشيات في محافظة صعدة، وثلاثة من مرافقيه في غارة جوية للتحالف على موقع عسكري للمتمردين جنوب منطقة الأجاشر في شمال غرب بلدة خب والشعف المتاخمة لصعدة معقل الحوثيين.

وشن طيران التحالف العربي أمس، غارات على مواقع للميليشيات في بلدتي شدا ورازح الحدوديتين مع السعودية في غرب صعدة، مستهدفاً أيضاً تعزيزات عسكرية للحوثيين في منطقة البُقع الحدودية شمال شرق المحافظة، حيث تدور معارك ميدانية منذ أكثر من عام، ونفذت مقاتلات التحالف 11 غارة على مواقع عسكرية ومخابئ أسلحة لميليشيات الحوثي في مدينتي حرض وميدي الحدوديتين مع السعودية في شمال محافظة حجة المجاورة (شمال غرب)، ودمرت الغارات دبابة ومدافع هاون للميليشيات في غرب حرض، إضافة إلى ثلاثة مباني وسط المدينة كانت تحتوي على أسلحة وذخائر مخبأة، بحسب مصادر في الجيش الوطني.