• الخميس 10 شعبان 1439هـ - 26 أبريل 2018م

جورج ويا يفوز برئاسة ليبيريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 ديسمبر 2017

مونروفيا (أ ف ب)

وجه نائب الرئيس المنتهية ولايته في ليبيريا جوزيف بواكاي أمس التهاني إلى خصمه، السيناتور ونجم كرة القدم السابق جورج ويا بفوزه بالرئاسة، ما يفسح المجال لانتقال سلمي في بلد طبع تاريخه بالحروب الأهلية. وصرح بواكاي ظهراً في رسالة رسمية إلى الأمة «إن محبتي لهذا البلد أكبر من رغبتي في تولي الرئاسة. ولذلك اتصلت قبل قليل بجورج ويا لتهنئته بفوزه في الاستحقاق الرئاسي».

وتابع محاطاً بأبرز قادة حزبه وأنصاره من مقره بوسط مونروفيا «احترم إرادة الشعب وفق ما أعلنتها اللجنة الانتخابية الوطنية».

وفاز بواكاي بـ38,5% من الأصوات مقابل 61,5% لويا في الدورة الثانية.

وأكد رفض «جميع محاولات فرض المعاناة والبلبلة»، مضيفاً «لن يستخدم اسمي ذريعة لأي قطرة دم في هذا البلد» الذي شهد حروباً أهلية أسفرت عن مقتل 250 ألف شخص بين 1989 و2003.

وبعدما كان أول لاعب أفريقي يحرز جائزة الكرة الذهبية المرموقة عام 1995، فاز ويا برئاسة ليبيريا في منصب سيتولاه رسمياً في 22 يناير المقبل خلفاً لإيلين جونسون سيرليف. وستكون هذه أول عملية انتقال ديمقراطية منذ أكثر من سبعين عاماً في البلد الناطق بالإنجليزية في غرب أفريقيا.

وكان ويا انتخب في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية بـ61,5 بالمئة من الأصوات مقابل 38,5 بالمئة لخصمه نائب الرئيسة جوزف بواكاي، بعد فرز 98,1 بالمئة من الأصوات، وسيتولى هذا المنصب رسمياً في 22 يناير 2018 خلفاً لإيلين جونسون سيرليف.

ورحب العديد من نجوم كرة القدم في أفريقيا بانتصاره في انتخابات رئاسة بلاده بينهم العاجي ديدييه دروغبا الذي تبادل بعض الكلمات مع الرئيس الجديد على حسابه على تويتر.