• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

خليجي الحكايات

حلم الصحراء

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 ديسمبر 2017

الخميس الثالث من نوفمبر 1994..يوم لا ينسى في تاريخ دورات الخليج في هذا اليوم لم يتحقق انتصار كبير، ولم يتوج أحد بالكأس، ولم تصفق الجماهير لهدف رائع. فقط كان هناك حلم الصحراء يتحول إلى حقيقة. عادت دورة الخليج للمرة الثانية إلى الإمارات، في ستاد مدينة زايد، ووسط 60 ألف متفرج، وبحضور جواو هافيلانج، رئيس الفيفا، وميشيل بلاتيني نجم الكرة الفرنسية، رسم أوبريت حلم الصحراء أجمل الصور التي تعكس الماضي، وتعبر عن الحاضر، وترسم ملامح مستقبل أبناء الإمارات، وكان بالفعل حفل الافتتاح الأجمل في ملاعب الكرة الخليجية، ويمثل نقطة تحول حقيقة وقفزة رائعة في تاريخ الدورة منذ انطلاقها.

أوبريت حلم الصحراء يروي إرادة الإنسان الإماراتي في قهر الصحراء، بالعمل والتخطيط والحب والتلاحم، وتحويلها إلى لوحات خضراء، وبنايات شاهقة ومشاريع عملاقة، ويتوقف الأوبريت الذي كتبه عارف الخاجة، ولحنه يوسف المهنا أمام ثلاث لوحات رئيسة تسجل مراحل تطور الإمارات من خلال حلم أحد أبنائها، وكان المشهد الأول يمثل البداية في الصحراء، والمشهد الثاني لحياة البحر في زمن اللؤلؤ ورحلات الصيد، وجاء المشهد الثالث ليعبر عن مرحلة ما بعد اكتشاف النفط، ومرحل التطور التي صاحبت ذلك في كل ملامح الحياة، وتحول ملعب ستاد مدينة زايد إلى خشبة مسرح كبير، تؤدى عليه العروض والفقرات الفنية، وكان الإعجاب يسكن العيون، ويحتل الوجوه داخل الملعب وأمام شاشات التلفزيون في المنطقة العربية كلها، حيث تم استخدام كل وسائل الإبهار من ألعاب نارية وأضواء الليزر والمشاعل الفسفورية للتعبير عن فكرة الأوبريت. وفي أول مباراة، ووسط هذه الأجواء الرائعة، فاز الأبيض على قطر بهدفين مقابل لا شيء في الشوط الأول، وقدمت الإمارات اكتشافها الجديد في البطولة، هداف اسمه «كوجاك» أو محمد علي، سجل الهدفين في الدقيقتين 13 و19، ونال جائزة أفضل لاعب في المباراة من شركة بترول أبوظبي الوطنية للتوزيع، وقدرها ثلاثة آلاف دولار. الأبيض الإماراتي قدم بطولة رائعة، وواصل عروضه القوية، وتعادل مع السعودية بهدف لهدف، وفاز على الكويت بهدفين مقابل لا شيء لإسماعيل راشد وعدنان الطلياني، وفي مباراة الفرص الضائعة كان التعادل مع البحرين في المباراة الثالثة من دون أهداف، ورغم الفوز على عُمان في المباراة الأخيرة بهدفين لمحمد علي كوجاك، إلا أنه احتل المركز الثاني في الدورة بفارق نقطة عن الأخضر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا