• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

آلاف السكان في الجنوب نزلوا إلى الملاجئ احتياطاً

الكوريتان تبحثان عن مخرج يحفظ ماء الوجه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 23 أغسطس 2015

سيؤول (وكالات)

بدأت سيؤول وبيونج يانج أمس، مفاوضات على أعلى مستوى بهدف إيجاد حل للأزمة التي أوصلت البلدين إلى شفير نزاع مسلح.

وبدأ اللقاء في بلدة بانمونجوم الحدودية بعيد انتهاء مهلة الإنذار الذي وجهته كوريا الشمالية وهددت الجنوب بـ«حرب شاملة» في حال لم توقف الحملات الدعائية عبر مكبرات الصوت. وجلس إلى طاولة المفاوضات 4مسؤولين بينهم عن الجنوب مستشار شؤون الأمن القومي كيم كوان-جيم وعن الشمال نائب رئيس لجنة الدفاع الوطنية هوانج بيونج - سو الذي يعتبر الرجل الثاني في النظام.

وقال دان بينكستون الخبير في مجموعة الأزمات الدولية «لن يكون من السهل إيجاد حل يمكن أن يحفظ ماء الوجه لكل من الطرفين». وأضاف «من المهم معرفة ما إذا كان الشمال سيحمل شيئا ما مثل اقتراح استئناف لقاءات العائلات التي فرقتها الحرب لكي يمكن للجنوب أن يوقف بث مكبرات الصوت».

وتصاعدت حدة التوتر في الساعات الماضية في شبه الجزيرة الكورية التي لم تشهد مثل هذا التصعيد منذ سنوات.

ومع اقتراب انتهاء مهلة الإنذار صباح أمس، أعلن جيش كوريا الشمالية أن وحداته جاهزة للرد.

وحذر وزير الخارجية الكوري الشمالي من أن الوضع «وصل إلى شفير الحرب»، مؤكداً أن «جيشنا وشعبنا على استعداد للمجازفة بحرب شاملة للدفاع عن النظام الذي اختاره شعبنا».

ونزل آلاف المدنيين في الجنوب إلى ملاجئ تحت الأرض احتياطا. وغداة تصريح رئيسة كوريا الجنوبية بارك غيون -هيه الحازم، أعلنت سيؤول أنها لا تنوي الرضوخ لتهديدات الشمال ووقف بث مكبرات الصوت التي توجه رسائل إلى الشمال على الحدود.

وقررت كوريا الجنوبية استئناف البث بمكبرات الصوت بعد انفجار ألغام أرضية ما أدى إلى بتر أطراف عنصرين من دورية لحرس الحدود الجنوبيين هذا الشهر، بينما تجري تدريبات كورية جنوبية أميركية كبيرة هذا الأسبوع.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا