• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  11:17    أمير الكويت يقول إن خيار تخفيض الإنفاق العام أصبح حتميا        11:18    تركيا.. هناك مؤشرات على أن هجوم اسطنبول نفذه حزب العمال الكردستاني    

بكلفة ربع مليار درهم

الانتهاء من تطوير مرفأ ديرة وتحويل 30% من السفن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 يناير 2015

(دبي - الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

اطلع معالي محمد الشيباني مدير ديوان حاكم دبي مع المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي على مشروع تطوير مرفأ السفن بديرة بحضور عدد من مساعدي مدير البلدية والمسؤولين، إذ تم الانتهاء من المشروع بنسبة 100% وتحويل السفن إليه بنسبة 30% فيما سيتم افتتاحه رسمياً في وقت لاحق، ويأتي هذا المشروع تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ويعتبر من أكبر المشروعات البحرية الحيوية في الإمارة، بكلفة إجمالية تصل إلى ربع مليار درهم.

وقال المهندس لوتاه: إن المشروع هدفه إنعاش الحركة التجارية في الخور، مشيرا إلى أن المنطقة المخصصة للمراكب التجارية على خور دبي حاليا محدودة ولا يمكن تطويرها لأسباب عدة، ومن هذا المنطلق بحثت البلدية عن البدائل خارج نطاق المنطقة الحالية لتتوافق مع رؤية سموه للتجارة البحرية في الإمارة، ولتكون مكملاً لما يقدمه الرصيف الحالي بصورة أكثر تطورا تواكب تطور الإمارة وتميزها في المجالات كافة.

وأشار إلى أن المشروع عبارة عن مرفأ متكامل للسفن التجارية الكبرى في منطقة كورنيش ديرة المقابلة لمشروع نخلة ديرة المجاورة لفندق حياة ريجنسي، بطول يصل إلى 3000 متر، ويضم 30 رصيفاً مجهزاً بجميع الخدمات المطلوبة بما يمكنه من استقبال 600 مركب بأحجام مختلفة في وقت واحد، دون التأثير على ممشى الكورنيش الحالي في المنطقة، أو على جمالية المكان.

وأكدت المهندسة علياء الهرمودي مدير إدارة البيئة أن المشروع سيوفر مساحة مناولة (تحميل وتنزيل) تعادل 90 ألف متر مربع، وهي تمثل أكثر من ضعف إجمالي مساحة المناولة المتوفرة حاليا في خور دبي، بما يمكن من مناولة ما يزيد على 1.7 مليون طن من البضائع والحمولات سنويا.

وأوضحت أن السفن والمراكب الكبرى كانت تواجه مشكلة في الدخول والوصول إلى رصيف الخور الحالي، نظرا لأن مدخله يقع فوق نفق الشندغة ولا يمكن تعميق الخور كي لا يتأثر النفق بتلك العمليات، في حين تعميق الرصيف لن يفيد طالما أن المدخل لا يسمح بدخول السفن الكبرى فكان من الضروري إيجاد البديل الحقيقي المتمثل في هذا المشروع الذي سيكون مدخله مفتوحا وغير مقتصر على نقطة نفق الشندغة.

وبيّنت أنه تم حفر وتجريف 390 ألف متر مكعب من قاع القناة المحاذي لموقع الرصيف، ويتم تجميعها في المنطقة القريبة ليعاد استخدامها في ردم رصيف المرفأ الجديد، وأشارت إلى أن المشروع يتضمن إنشاء منفذين بحريين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض