• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م
  06:53    التلفزيون المصري: 200 شهيد في الهجوم الإرهابي على مسجد بسيناء    

«سلطان بن خليفة الإنسانية» تغطي مستحقات 300 مريض متعسر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 يناير 2017

دبي (وام)

وجه سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، الرئيس الأعلى لمؤسسة سلطان بن خليفة الإنسانية والعلمية، بالتكفل بالمستحقات المالية المترتبة على أكثر من 300 مريض متعسر بالمستشفيات، وذلك تفاعلاً مع مبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، باعتبار 2017 عام الخير.

وتأتي المبادرة ترسيخاً للمسؤولية المجتمعية في مؤسسات الدولة وقيمة العطاء والبذل كإحدى مميزات شخصية أبناء زايد والمؤسسات الإماراتية، وتعكس المبادرة التي تستقبل بها المؤسسة عام الخير نهج العطاء الذي تبنته دولة الإمارات منذ تأسيسها، وجهودها في تقديم الخير للجميع من دون مقابل. وأشار الدكتور محمود طالب آل علي المدير التنفيذي للمؤسسة إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة تتميز بقيادة تهتم بالعطاء والسبق الدائم في المجالات الخيرية والإنسانية حول العالم، حيث كان لمبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» بتسمية 2017 «عام الخير» أهمية كبرى، وستنعكس نتائجها إيجابا على جميع أفراد المجتمع مواطنين ومقيمين، وستكون عاملاً أساسياً في ترسيخ الاستقرار، وبما يدعم مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة محلياً وعالمياً في المجالين الخيري والإنساني.

ونوه بالبصمات الإنسانية الواضحة للمؤسسة، داخل وخارج الدولة، بدعم سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان والشيخة شيخة بنت سيف آل نهيان، حيث امتدت خدماتها الخيرية من الخليج إلى المحيط، واليمن، والمغرب، ودول القرن الأفريقي لتعزز المكانة البارزة التي باتت الدولة تتبوأها على خريطة العمل الإنساني بوصفها من الدول المانحة الأكثر سخاء. وقال: تمد المؤسسة يد العون لمرضى الثلاسيميا، وتدعم المؤسسات الطبية المتخصصة في علاجهم، وتنتقل بخدماتها الإنسانية والخيرية للمعوزين والمناطق الفقيرة في آسيا وإفريقيا، وتخفف المعاناة عن أسر لا تجد قوت يومها وترسم البسمة على شفاه أطفال أنهكهم نقص الغذاء والمستوى المعيشي المتردي.

وتابع: لا تقتصر جهود المؤسسة على الجانب الخيري، بل تتعداه إلى القطاع التعليمي والثقافي عبر مبادرات تدعم طلاب الجامعات، وأخرى تقيم المكتبات في المستشفيات، وغيرها من الخدمات والمبادرات التي تدعم حياة أفضل للبشرية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا