• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

يجذب الاستثمارات الأجنبية ويساعد في نمو الاقتصادات

الذهب.. الملاذ الآمن لتخزين الثروات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 ديسمبر 2017

حسونة الطيب (أبوظبي)

يعتبر تعدين الذهب، واحداً من المحركات الاقتصادية الرئيسية للعديد من البلدان حول العالم. ونتيجة لما يتميز به الذهب كمصدر يمكن الاعتماد عليه، يسهم استخراجه بنسبة كبيرة في النمو الاقتصادي، حيث يساعد على توفير فرص العمل والتجارة للسكان المحليين، فضلاً عن جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة والعائدات الضريبية والعملات الأجنبية.

وعادة ما تعمل شركات تعدين الذهب في مواقع نائية، ما يجعلها تستثمر في البنية التحتية والمرافق. وبجانب أنها تخدم احتياجات المناجم، تشكل الطرق ومرافق المياه والكهرباء، فوائد طويلة الأجل للمجتمعات والأعمال في مناطق التعدين.

ويعتبر الذهب أكثر الأصول التي يدور حولها الجدل في الأسواق، فبينما ينظر إليه الناس كمعدن ثمين بوصفه مصدر تخزين طويل الأجل للثروة واحتياطيا ضد الأزمات المالية والاضطرابات الاقتصادية، لا يراه آخرون سوى معدن يفتقر للحيوية يمتلكه الهمجيون وغير المتحضرين.

وتكمن قيمة الذهب في ندرته، حيث لا تتجاوز تقديراته من الاحتياطي العالمي 56 ألف طن متري، يجيء معظمه من أستراليا وروسيا وجنوب أفريقيا. وبلغ الإنتاج العالمي في 2016، نحو 3100 طن متري، حيث تتربع الصين على رأس قائمة المنتجين في الوقت الحالي، تليها كل من أستراليا وأميركا.

وعادة ما يوجد الذهب في شكله الأصفر المائل إلى الحمرة، كعنصر صِرف، سواء في هيئة صخور أو حبيبات أو رواسب من الطمي. وبلغ إجمالي الذهب الكائن على سطح الأرض نحو 186.7 ألف طن، حسب تقديرات 2015، حيث يقدر استهلاك العالم من الإنتاج الجديد، 50% للزينة و40% للاستثمار ونحو 10% منها في القطاع. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا