• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الوفاء.. للشهداء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 23 أغسطس 2015

الله، الوطن، ورئيس الدولة، جملة مؤثرة جداً، تكررها أفئدتنا، وتنطق بها ألسنتنا دائماً في محافلنا الوطنية وانتماءاتنا التي لا حد لها من الحب والوفاء لوطن الإمارات الغالي، وبلا شك كل محب لوطنه له الحق أن يفخر ويستند إلى جدار صلب من القوة والتحدي والولاء، حفظ الله قيادتنا الرشيدة ودولتنا الفتية المعطاءة بشيوخها وحكامها وشعبها الكريم، تبقى الكلمات عاجزة عن الوصف، أو بالأحرى في حوزة هذه الوطن العظيم قادة ينثرون عطاياهم بكل سخاء ومصداقية، إنهم يزينون جيد الوطن بسلاسل من نور ولؤلؤ منثور من الهبات والسعادة لشعبه، كان قراراً عظيماً وعادلاً من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأمده بالصحة والعافية، والذي أمر أن يكون الثلاثون من شهر نوفمبر من كل عام يوماً للشهيد وعطلة رسمية، خبر أثلج قلوبنا، وما أحاطنا به من تكريمه وعطائه وتقديره وحرصه على أن يبقى الوطن شاهداً على هذا اليوم العظيم لشهداء الوطن.

استشهدوا في سبيل الله، وكان حرصهم العظيم خدمته ورفع شأنه عالياً بإذن الله، ونسأل الله أن يتقبلهم بعظيم رحمته وينصرنا على أعداء أمته عاجلاً غير آجل، سيكون يوم الشهيد حافلاً بالوفاء والإخلاص من قبل أبناء الوطن، وسيبقى حرصهم جلياً على أن تكون الخدمة الوطنية من أولوياتهم المهنية، فالساحة العربية اليوم أثارت حفيظتنا بشأن الحروب والفتن الطائفية والصفوية، مما لا شك فيه أن نعيد حساباتنا من جديد ونواجه الباطل بسلاح العقل والدين، وأن نكون خير أمة أُخرجت في الدنيا لإزالة رواسب الهمجية والتخلف الديني ونصرة الحق وما علقَ منذ سنوات طويلة في الأوطان العربية، الأمر الجميل الذي أسعدنا بحق سيتبع يوم الشهداء أيام بهجة احتفالات الدولة باليوم الوطني للاتحاد، الأول والثاني من شهر ديسمبر، إنه حصاد الذكريات الجميلة ومحصلة الفخر لدولتنا العظيمة.

سنتذكر دائماً دماء شهدائنا وقد امتزجت بتراب حب الجهاد والوطن في نصرة الحق ومواجهة أعداء الدين، سنتذكر المصير المشترك لدول الخليج العربي والقوة التي ربطنا فيها مؤسس دولة الإمارات، رحمه الله، الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، سنبرهن للعالم أننا لن ننساهم فهم في قلوبنا قبل أن يُقرر لهم يوم يليق بمقام تضحياتهم، هنيئاً لكل مواطن إماراتي وخليجي، هنيئاً لأبناء الشهداء وذويهم هذا اليوم العظيم، إنه لفخر لنا وللدول المجاورة أن نعيش الفخر والوفاء في وطن السعادة الإمارات.

موزة عوض

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا