• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

أحمد فكري لـ «الاتحاد»:

قطاع الاستشارات الهندسية بالدولة ينمو 3% العام الجاري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 فبراير 2017

بسام عبد السميع (أبوظبي)

يتضاعف معدل نمو قطاع الاستشارات الهندسية في الدولة بمعدل 3% خلال العام الجاري، مقابل 1.5% العام الماضي، نتيجة إطلاق عدد من المشاريع العقارية والبنية التحتية خلال 2017، بحسب توقعات المهندس أحمد فكري نائب الرئيس والمدير الإقليمي بأبوظبي لشركة «جماعة المهندسين الاستشاريين».

وقال فكري: «يشهد الربع الأول من العام حالياً تحضيرات خاصة بعدد من المشروعات في مختلف مناطق الدولة، فيما سيشهد الربع الثاني بدء العمل فيها، موضحاً أن اقتصاد دولة الإمارات من الأقوى والأكثر استقراراً، ليس فقط في المنطقة فحسب، بل على مستوى العالم، لأسباب عديدة أهمها ثقة المواطنين والمقيمين في حكام الإمارات والمرونة والتنوع التي أبداها السوق المحلي في مواجهة التحديات العالمية».

وأوضح، يستعد السوق حالياً للبدء في مشروعات عديدة تخدم البنية التحتية وتسهم في توجه الدولة نحو المشروعات المهمة مثل الأولمبياد الخاصة 2019، حيث تستضيف الدولة 7 آلاف رياضي، إضافة إلى المرافقين والصحفيين والزوار، وكذلك إكسبو دبي 2020، الذي يتوقع أن يستقبل أكثر من 25 مليون زائر، ما سيؤدي لانتعاش اقتصادي في المشروعات التطويرية والعقارية. وتابع أن ذلك يتزامن مع ازدياد عدد الفنادق والشقق الفندقية والمحلات التجارية لمواكبة هذا التطوير، واحتفالات الدولة بالعيد الوطني الخمسين.

و«جماعة المهندسين الاستشاريين»، بيت خبرة عالمي متعدد التخصصات تأسس عام 1969، ونفذ 2800 مشروع حتى الآن في 28 دولة تتجاوز قيمتها الإنشائية 80 مليار دولار، تتنوع بين المباني الإدارية والتجارية، المجمعات السكنية والترفيهية، الفنادق والمنتجعات السياحية، مباني الركاب بالمطارات، المشروعات الصناعية، البنية التحتية، المعامل، المصانع، المؤسسات التعليمية والحكومية، المستشفيات، الأبراج السكنية والتجارية، الملاعب الرياضية، ومشروعات الطرق، مما أهلها للحصول على المركز الـ100 في ترتيب المكاتب الاستشارية على مستوى العالم طبقاً لتصنيف ENR.

وتعد «جماعة المهندسين الاستشاريين» من أكبر شركات التصميم الهندسي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ولها 11 فرعاً دولياً، في مصر، والإمارات، والسعودية، السودان، وقطر، وأوغندا، والعراق، ليبيا، والكويت، وكينيا، وتنزانيا.

وقال فكري: «إنه تم افتتاح أول فرع خارجي للشركة سنة 1991 في أبوظبي، حيث قامت الشركة خلال أكثر من 25 عاماً بتقديم الخدمات الاستشارية للشركات الرائدة مثل «أدنوك»، و«اتصالات»، «دو»، «موانئ أبوظبي» و«الإمارات للألومنيوم»، وكان لها الريادة في المشاركة في المشاريع التطويرية بالمنطقة الغربية التي أتاحت فرص عمل لعشرات الآلاف».

وتضمنت المشروعات التي قامت بها الشركة، واعتمدت على تقديم القيمة المضافة للعملاء، مستشفى دانة الإمارات، ومباني تعليمية والبنية التحتية للمعهد البترولي، ومباني سكنية وإدارية للعاملين بقطاع البترول، ومدارس في المنطقة الغربية، والمركز التجاري في الرويس، والمباني الإدارية لشركة الإمارات للألومنيوم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا