• الجمعة 28 رمضان 1438هـ - 23 يونيو 2017م

كنوز متنقلة تحتاج إلى تنظيم

المتاحف الخاصة.. تاريخ يبحث عــــن حماية؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 23 أغسطس 2015

أشرف جمعة (أبوظبي)

أشرف جمعة (أبوظبي)

المتاحف الخاصة في الإمارات قصة لا تزال تروي فصولها من جيل إلى آخر فهي عنوان أصيل لمشروع إحياء التراث يبحث أصحابها في أغوار الحياة العامة، عن الأشياء الثمينة والنادرة التي توثق مراحل حياة الإنسان عبر العصور.

أصحاب هذه المتاحف أصحاب قلوب شغوفة بالتراث والأصالة، بذلوا جهودا كبيرة ليوثقوا كل ما استطاعوا الحصول عليه من مقتنيات ووثائق تخص التراث المادي والمعنوي في الدولة والمنطقة، ومن خلال اجتهاداتهم الفردية هذه، أسهموا مع المؤسسات المعنية في الدولة في حفظ الموروث الشعبي،

وهو ما يبلور حالة التطلع إلى إصدار قانون ينظم عمل هذه المتاحف، ويوضح الفرق بين المقتنيات التراثية والأثرية وضوابط اقتنائها، كما أن هذه المتاحف تحتاج أيضاً إلى تقنيات متطورة وخبراء يساعدون أصحابها على حفظ مقتنياتهم من التلف الذي قد تتعرض له بسبب طريقة الحفظ.

إن هذا المتاحف الشخصية، والتي تعد إضافة إلى المشهد السياحي والثقافي في الدولة، هي في واقع الأمر بنوك معلومات متنقلة، وكنوز تاريخية تبحث عن تنظيم وعناية من قبل الجهات المختصة، حتى يمكن الحفاظ على محتوياتها بشكل سليم للأجيال المقبلة.

أسئلة عديدة تثيرها المتاحف الخاصة، وعلى رأسها: ما دور الجهات المختصة في التنسيق مع أصحاب هذه المتاحف للحفاظ على محتوياتها؟ وهل من حقهم الاحتفاظ ببعض المقتنيات التاريخية والنادرة؟ ... المزيد

     
 

المتاحف الخاصة

مقال مميز جداً ينبض بروح الوطن اشكر الاساذ الكاتب لهذا المقال حيث ان المتاحف الخاصة لها دور اساسي في حفظ التراث وتوثيقة كما انها مراكز ثقافية وهي مكلفة وغير ربحية وتحتاج الدعم اللازم لحمايتها ومعالجة التحديات التي توجهها وذلك لضمان استمرار رسالتها الوطنية

خلفان الهاشمي | 2016-12-20

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا