• الأربعاء 09 شعبان 1439هـ - 25 أبريل 2018م

أنا شمسة آل مكتوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 ديسمبر 2017

لن يسقط عام 1996 من ذاكرتي، عندما فكرنا في تكوين فريق لسيدات الكرة الطائرة بجامعة العين، حيث درست هناك، وأعجبت بعض الطلبات بالفكرة رغم تخوفهن في البداية، لكني قمت بتشجيعهن من أجل اقتحام هذا المجال بقوة، والعمل على تنفيذ الفكرة على أرض الواقع.

إنه التحدي الأول حينما طرقت باب «الطائرة»، حيث لم أخش التجربة بمساندة بعض الزميلات، فكانت الانطلاقة الأولى في عالم جديد، بعد أن سبقتني شقيقتي الشيخة الدكتورة عفراء في مجال الرياضة، والتي ظلت تمثل لي القدوة، حيث استفدت منها كثيراً، مما كان له الأثر الإيجابي الكبير على مسيرتي، بعد أن عرفت من خلالها أسرار وخبايا ممارسة المرأة للرياضة، والتي سهلت من مهمتي الرياضية، بالاستفادة من تجربتها الثرية، لأواصل المسيرة مع شقيقتي الشيخة مدية التي تشارك في سباقات القدرة.

نجحت في تجاوز المطبات كلاعبة طائرة بنادي الوصل عام 2004، وخصوصا أنني كنت أملك طموحات كبيرة في اللعبة، لأحقق بعض أحلامي، حيث عملت في مجلس إدارة اتحاد الكرة الطائرة 3 دورات، حيث أشغل حاليا عضوية مجلس الإدارة، ورئاسة لجنة المنتخبات، والتي تعد مسؤولية جديدة من أجل الارتقاء بمسيرة المنتخبات الوطنية المختلفة إلى الأمام وفق النهج الموضوع، كما تقلدت خلال فترة سابقة منصب رئاسة اللجنة النسائية بالاتحاد العربي.. إنها تراكم الخبرات التي ساعدتني في تحقيق كل الأهداف.

أشعر الآن بارتياح كبير لما أشاهده في ساحات الرياضة النسائية، والاهتمام الكبير الذي تحظى به المرأة الإماراتية من القيادة الرشيدة، حيث أصبحت فتاة الإمارات تخوض التحديات بكل عزيمة وإصرار من أجل أن تحقق طموحاتها على الصعد كافة ورفع علم الدولة عالياً خفاقاً في جميع المحافل القارية والدولية متمسكة بالقيم والعادات والتقاليد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا