• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

يغادر إلى جاكرتا لتوقيع استضافة «ألعاب 2018»

العصيمي: خريطة تطوير رياضة المعاقين القارية رسمت في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 27 فبراير 2016

أسامة أحمد (دبي)

يغادر ماجد العصيمي، رئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية غداً، إلى العاصمة الإندويسية جاكرتا، لتوقيع عقد استضافة أندونيسيا للألعاب الآسيوية البارالمبية عام 2018.

وأوضح العصيمي أن خريطة تطوير رياضة المعاقين في القارة الصفراء بدأت من أبوظبي بعد أن وضعنا أهدافنا وخططنا الإستراتيجية في اجتماع «آسيا تناقش» من أجل دفع مسيرة «فرسان الإرادة» في القارة التي تضم 70% من معاقي العالم. وأشار إلى أن دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، في الانتخابات حتى الوصول إلى قمة «البارالمبية الآسيوية» قوة دفع من أجل تطوير رياضة المعاقين في القارة. وأضاف: «الإمارات قدمت نموذجاً رائعاً لتوفير أدوات التميز لرياضة المعاقين حتى ينجح كل منتسب إليها في تحقيق طموحه الذي يكون له المردود الإيجابي على مسيرة منتخباتنا الوطنية المختلفة».

وقال: «أدوات التطوير في آسيا ستشمل المسابقات المختلفة والتوسيق والإعلام، خصوصاً أن أهم أهدافنا تتمثل في تقوية هوية الألعاب وجعلها هدفاً للمؤسسات والشركات والإعلام من أجل حقوق البث»، مشيراً إلى أن اللاعب الناشئ هو المحور الأساسي في خطتنا الإستراتيجية من أجل الوصول إلى النخبة وفق خطط واضحة ونهج مرسوم في المنظومة الكاملة التي تعمل من مدربين ومصنفين وحكام». وأضاف: «أتمنى نقل التجارب الناجحة في الاحتراف بالقارة الصفراء إلى جميع دول آسيا من ضمنها الإمارات، وخصوصاً أن دول مثل اليابان وكوريا لم تصل إلى الاحتراف من فراغ، والتي أظهرت القيمة الحقيقية لللاعبين ورياضة ذوي الإعاقة في المجتمع عبر بوابة الإعلام».

وتابع: «باتت الشركات في آسيا تتسابق في رعاية اللاعبين لدورة أولمبية كاملة وخصوصهم أنهم أصبحوا ثروة قومية في بلادهم بتصدرهم وسائل الإعلام المختلفة، ونتطلع إلى تكرار هذا المشهد في العديد من الدول الآسيوية، من ضمنها الإمارات».

وتحدث العصيمي عن حظوظ لاعبي «القارة الصفراء» في النسخة الجديدة لدورة الألعاب شبه الأولمبية المقامة بمدينة ريو دي جانيرو البرازيلية في سبتمبر المقبل، وقال: «مجلس إدارة اللجنة البارالمبية الآسيوية في اجتماعه الأخير ركز على الكيف وليس الكم في المشاركة الأولمبية المرتقبة، وخصوصاً أن آسيا تضم 70% من المعاقين في العالم، ويجب أن نتفاخر بأصحاب الميداليات وليس بالأرقام وعدد المتأهلين، وخصوصاً أن المرحلة المقبلة تتطلب جهداً مضاعفاً من الجميع حتى يحقق (فرسان الإرادة) طموحاتهم المطلوبة في النسخة الجديدة لدورة الألعاب شبه الأولمبية». وأشار إلى أن المرحلة المقبلة ستشهد العديد من الإحصاءات بين كل دورة أولمبية، وخصوصاً أن عمليات التطوير تبدأ من الألعاب الإقليمية لمناطق آسيا المختلفة، حيث نبحث عن النوعية في ظل وجود عدد كبير من اللاعبين المعاقين في آسيا حتى تحقق الرياضة في القارة الصفراء جميع الأهداف التي يصبو إليها الجميع وفق استراتيجيات واضحة المعالم.

وقال: «أطلعت الأمير عبد الله بن مساعد بن عبد العزيز آل سعود الرئيس العام لرعاية الشباب رئيس اللجنة الأولمبية السعودية في الرياض مؤخراً على سير رياضة ذوي الإعاقة في آسيا، وتطور الرياضة البارالمبية الآسيوية في القارة بصفة عامة والخليجية على وجه الخصوص، ودور المجلس الآسيوي في دفع مسيرة الألعاب البارالمبية في القارة إلى الأمام، من أجل إحداث نقلة نوعية على جميع الصعد»، وثمن العصيمي الدور الريادي للسعودية في المنطقة، والدعم الذي تقدمه لرياضة ذوي الإعاقة، عبر بوابة اللجنة البارالمبية السعودية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا