• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

إرادة الفوز تحقق هدف الوصل أمام الشعب بـ «الصبر التكتيكي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يناير 2014

دبي (الاتحاد) - امتلك الوصل إرادة الفوز في مباراته مع الشعب، وكان له ما أراد بفضل «الصبر التكتيكي» للمدرب الأرجنتيني كوبر طوال 85 دقيقة بحثاً عن هدف، وذلك رغم الصمود الدفاعي والأداء القوي المنظم للاعبي «الكوماندوز»، وغلق كل المحاور في العمق والجانبين، وهو ما استدعى مشاركة سعيد الكثيري ومحمد ناصر بدلاً من فهد حديد وريكاردو أوليفييرا، مع بقاء طريقة اللعب كما هي.

وكان اعتماد الشعب على الهجمات المرتدة السريعة سبباً في عدم تقدم معظم لاعبي الوصل إلى الهجوم، خاصة في الشوط الأول، وهو ما جعل الوصول إلى مرمى عبيد الطويلة صعباً لمدة طويلة، رغم تميز بوتش ودوندا في صناعة بعض الفرص واللعب على المرمى، لكن بدرجة أقل من التي يمكن معها التفوق على التماسك الدفاعي والتغطيات الجيدة والالتحامات القوية من لاعبي الشعب في المواقف الثنائية.

ويحسب للاعبي دفاع الشعب تفوقهم في الرقابة الفردية، واللعب المترابط في مواجهة محاولات «الإمبراطور» من العمق والجانبين، وهو ما نجح طوال المباراة باستثناء التعامل الخاطئ مع الضربة الحرة التي نفذها دوندا وارتدت من العارضة، بعد تسديدة بوتش لتجد محمد ناصر، وذلك دون أن تكون هناك من يراقبه، وهو من المواقف الصعبة على أي خط دفاع بسبب ارتداد الكرة من العارضة، في ظل افتقاد المدافعين لتوازنهم وابتعادهم عن أماكنهم.

وكان أداء الشعب الدفاعي المميز بقيادة سيلفا ليما، أفضل من الأداء الهجومي للفريق، وذلك رغم المشاركة في السيطرة والتحكم بإيقاع اللعب لعض الفترات، خاصة في الشوط الأول، وذلك بسبب الاعتماد على الأداء الفردي عند ميزا وبدر النوبي وميشيل لورنت، الأمر الذي جعل مهمة دفاع الوصل وحارس مرماه تنجح في مواجهة محاولات التهديف، وتحتفظ بالشباك نظيفة انتظاراً لتفوق المهاجمين في أي وقت.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا