• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

سلطان بن زايد يتوِّج الفائزين في مهرجان التراث

«قندهار» تنتزع ناموس الشوط الذهبي المفتوح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 فبراير 2017

أبوظبي (الاتحاد)

توَّج سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس نادي تراث الإمارات، بحضور الشيخ الدكتور هزاع بن سلطان بن زايد آل نهيان، وعدد من السفراء وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى الدولة، الفائزين بالمراكز العشرة الأولى للفترة الصباحية للشوط الذهبي المفتوح لفئة ثنايا، ضمن فعاليات اليوم العاشر لمهرجان سلطان بن زايد التراثي الحادي عشر.

وانتزعت ناموس ووشاح وسيارة وزعفران الشوط، المطية «قندهار» لعبد الله أحمد خليفة طوار الكواري، وجاءت ثانية «مغثة» لسهيل حمد سالم عنوده العامري، وثالثة «عنايد» لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ورابعة «هلا» لسالم بن صقر المنصوري، وخامسة «منحاف» للشيخ الدكتور هزاع بن سلطان بن زايد آل نهيان، وسادسة «الذاير» للشيخ سيف بن خليفة بن سيف بن محمد آل نهيان، وسابعة «الشاهينية» لمحمد عايض القحطاني، وثامنة «الجيعة» للشيخ محمد بن خليفة بن سيف آل نهيان، وتاسعة «مصيحة» للشيخ الدكتور خالد بن سلطان بن زايد آل نهيان، وحلت في المركز العاشر «مصيحة» لسعيد بن سيف بن علي السعيدي.

كما توّج سمو راعي المهرجان الفائزين بالمراكز العشرة الأولى في شوط الجماعة الفضي لفئة ثنايا، حيث خطفت المطية «مصيحة» وشاح وناموس وسيارة الشوط، لمالكها سالم محمد سهيل عنوده العامري، وحلت ثانية «مقشر» لعبد العزيز سلمان المهندي، وثالثة «مياسة» لمحمد عايض القحطاني، ورابعة «الحذرة» لسلطان علي بن هياي المنصوري، وخامسة «ظبا» لحمد سالم بن سندية المنصوري، وسادسة «ريسة» لمبارك عبد الله ضابت الدوسري، وسابعة «حفلة عمان» لمكتوم فهد حمدان سعيد العلوي، وثامنة «تنعم» لمحمد سعيد خليفة الدرعي، وتاسعة «الفاتنة» لخالد بن حميد بن عبد الله بن محمد القريني، وحصلت على المركز العاشر «زهرة الخليج» لمحمد سهيل عويضان العامري.

وتوج سموه الفائزين في شوط الجماعة الذهبي، حيث توشحت المطية «إنذار» بناموس السباق، ونالت السيارة والوشاح لمالكها سلطان بن علي بن هياي المنصوري، وجاءت ثانية «مياسة» لمبارك عبيد سعيد المنصوري، وثالثة «سرابة» لمسعود مهدي هطيل الأحبابي، ورابعة «الغزيل» لمحمد بن عايض القحطاني، وخامسة «الشيخة» لعبد الله مبخوت بن قضعان المنهالي، وسادسة «محبة» لسليم بخيت النوه المنهالي، وسابعة «صفوة» لحمد حامد حصين المنهالي، وثامنة «شبة الخليج» ليماني بن سعيد بن أحمد الكثيري، وتاسعة «القمة» لعبيد بن جميل بن بخيت السناني، وعاشرة «لهديوية» لمحمد سهيل عويضان العامري.

وتوج سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الفائزين بالمراكز العشرة الأولى لشوط التلاد، حيث خطفت المطية «بلبلة» ناموس وسيارة الشوط لمصبح عامر بن حويرب المنصوري، وثانية «مياسة» لسلطان محمد صطيون الدرعي، وثالثة «الظفرة» لسالم سعيد بن روضة، ورابعة «شواهين» لمحمد سعيد حميد المنصوري، وخامسة «محبوبة» لسلطان علي بن هياي المنصوري، وسادسة «أريام» لحمد جابر محمد عمير المنصوري، وسابعة «شاهينية» لناصر بن جمعة بن سعيد السنيدي، وثامنة «الغزيل» لمبخوت محمد لطية العامري، وتاسعة «يمايل بن لوتية» لسالم سعيد بن لوتية الكثيري، وعاشرة المطية «الجزيرة» لحسن سلطان حسن الضابت الدوسري.

وفي ختام حفل التتويج الذي تحول إلى عرس شعبي، هنأ سمو راعي المهرجان الفائزين بأشواط ثنايا، مؤكداً لهم أن وسائل الدعم كافة متواصلة لتطوير هذه الرياضة والمحافظة على تقاليدها، كما استمع سموه من الفائزين إلى شرح تفصيلي عن إبلهم الفائزة من حيث أصالة السلالة، مؤكدين لسموه أن نجاح المهرجان هوهاجسهم الأول قبل الجوائز والمراكز، وأنهم سيتواصلون مع المهرجان حتى اللحظة الأخيرة من أجل إنجاحه، والتأكيد على دوره في إحياء رياضة الهجن العريقة.

وأهدى سالم محمد سهيل عنوده العامري فوز مطيته «مصيحة» بناموس شوط الجماعة الفضي لفئة ثنايا إلى سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، تقديراً لرعايته وتوجيهاته بدعم محبي رياضة الهجن على مستوى الدولة بوجه عام، والمشاركين في المهرجان بوجه خاص، ووصف العامري المهرجان بالعرس الوطني الشعبي والملتقى التقليدي لمحبي الأصالة، وقال إنه يتميز هذا العام بتنوع الفعاليات وحجم المشاركة غير المسبوق، خاصة في مزاينات الأصايل التي أنعشت السوق التجارية للإبل، مؤكداً حرصه على المشاركة في المهرجان منذ انطلاقته الأولى، نظراً لما يتمتع به من سمعة طيبة ونزاهة التحكيم.

وسجلت نشاطات اليوم العاشر من المهرجان نجاحاً استثنائياً على مستوى الحضور الجماهيري المكثف وحجم المشاركة من جانب كبار ملاك ومربي الإبل من الإمارات ودول مجلس التعاون، ما يؤشر إلى أن نجاح المهرجان يزداد يوماً بعد يوم، كما سجل مشاركة نوعية للمهتمين بهذه الرياضة، حيث تزهو سويحان يومياً بمظاهر احتفالية تشكل بتنويعاتها عرساً شعبياً يحتفي المشاركون من خلاله بالأصايل وعادات وتقاليد الآباء والأجداد، بصورة تؤكد المكانة الرفيعة التي تحتلها الإمارات في مجالات رياضة الهجن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا