• السبت 05 شعبان 1439هـ - 21 أبريل 2018م

الاكتشاف المبكر يمنع تفاقم المشكلة

«الأنسي» و«الوحشي» أشهر أنواع حوَل العيون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 ديسمبر 2017

القاهرة (الاتحاد)

حوَل عيون الأطفال من المشاكل الشائعة عند الأطفال، وهي مشكلة بسيطة يمكن التغلب عليها نهائياً لو تم اكتشافها في وقت مبكر.. الدكتور أشرف العصار اختصاصي أمراض وجراحات العيون، يوضح حقيقة حول الأطفال، بقوله: الطفل المصاب بالحول يرى الأشياء مضاعفة، أي يرى صورتين مختلفتين من العينين، وكرد فعل طبيعي للمخ يقوم بتثبيت صورة واحدة فقط، عن طريق إهمال الصورة الأخرى من العين المنحرفة «الأضعف»، وإذا لم يعالج الحول فسيظل المخ يهمل الصورة الناتجة من العين المنحرفة «الأضعف»، ويرى بالعين الأخرى فقط، مما يسبب ضعف العين المنحرفة وتقل قدرتها على الإبصار بمرور الوقت، وهو ما يسمى بكسل العين أو العين الكسولة، وهي المشكلة الأخطر الناتجة عن الحول.

وقال إن الطفل الرضيع يكتسب تناسق الرؤية بين العينين خلال الأشهر الأولى من حياته، وأحياناً يتأخر إلى حين بلوغه سن الـ 4 أو 5 أشهر الأولى، ولا يكون قد اكتسب القدرة على التنسيق بين العينين بعد، لذلك فإن إحدى العينين تكون ناظرة إلى الأمام «في الوسط»، بينما تتجه العين الأخرى نحو الداخل أو الخارج، ومن المفروض أن تختفي حالات الحول خلال الستة أشهر، لكن إذا بقي الحول، فإن هذا يدل على وجود خلل ما، الأمر الذي يستدعي الاستعانة بالطبيب على الفور.

أنواع الحول

ولفت الدكتور أشرف إلى أنواع حول الأطفال بوجود الحول الظاهري أو الكاذب، حيث يبدو الطفل وكأنه يعاني الحول في حين أنه طبيعي، ويعود السبب إلى مبنى الجفون أو الوجه أو اتساع قصبة الأنف لدى الطفل وتسبب تغطية جزء من العين بحيث يبدو الطفل وكأنه يعاني الحول.. لكن بالإمكان التأكد من عدم انحراف العينين عندما نقوم بتسليط الضوء على عيني الطفل الذي يعاني من الحول الظاهري، وسنلاحظ أن انعكاس الضوء يسقط تماماً في نفس المكان في كل واحدة من العينين، في مركز الحدقة. أما أكثر أنواع الحول انتشاراً هما الحول «الأنسي» الذي يتسم بتوجه إحدى العينين نحو الداخل، والحول الوحشي «الخارجي» الذي يتسم بتوجه إحدى العينين إلى الخارج. كما أن هنالك حالات نادرة أخرى من الحول تتجه فيها العين نحو الأعلى أو نحو الأسفل، لكن يعرف أن الحول الأنسي الخلقي ينشأ عند الولادة، ولا يتم شفاؤه بعد مرور ستة أشهر. وفي كثير من الأحيان يختفي، ويتم علاج الحول من خلال إجراء عملية جراحية.

وأشار إلى أن الحول «التكيفي»، من أنواع الحول الأنسي الذي يصيب الأطفال عادة، في عمر ثمانية شهور حتى أربع سنوات، وأحياناً يصيب الطفل بشكل مفاجئ ويبقى بشكل دائم، بينما من الممكن أن يظهر في بعض الأحيان ثم يختفي، ويكون بالإمكان ملاحظته بشكل بارز حين يكون الطفل مرهقاً أو مريضاً، كذلك، فانه من الممكن أن يشكو الطفل نفسه، في بعض الأحيان، من أن الحول يسبب له ازدواجية في الرؤية. يبرز الحول بالأساس عندما يحاول الطفل أن يركز على رؤية شيء قريب.

ويصيب هذا النوع من الحول، بالأساس، الأطفال الذين يعانون من «بعد النظر»، حتى يستطيع هؤلاء الأطفال أن يروا بوضوح، فإنهم يقومون بتقليص العضلة الداخلية للعين، الأمر الذي يؤدي إلى الحول. وفي كثير من الأحيان، يكون هذا النوع من الحول وراثياً.

الحول الوحشي

الحول الوحشي «الخارجي» يظهر عادة بعد السنة الأولى، ومن الممكن أن يكون مؤقتاً أو دائماً، وبالإمكان علاجه عن طريق تغطية العينين بشكل متقطع أو بواسطة بعض التمارين المخصصة لزيادة قدرة العينين على التركيز، ومع ذلك، يكون العلاج الأكثر نجاحاً في معظم الحالات هو العمليات الجراحية، كما يمكن إصلاح كثير من حالات الحول بواسطة النظارات فقط.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا