• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

في ظل تقلبات الأسعار

كبريات شركات النفط تواجه سنوات عجاف

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 27 فبراير 2016

ترجمة: حسونة الطيب

أسدل الستار في قطاع النفط على سنة كانت من بين الأسوأ في تاريخه، وربما لا تبشر السنة الحالية أيضا بتحسن كبير في أسعار هذه السلعة الاستراتيجية. وأدى انهيار أسعار النفط والغاز إلى تسريح مئات الآلاف من العمال، وإلغاء أو تأجيل مشروعات بمئات المليارات من الدولارات. وتعتبر البيئة الخارجية اليوم أكثر تحدياً من سنة مضت، في وقت تتضاءل فيه قدرة شركات الطاقة على التكيف مع الظروف الحالية.

وبالنسبة للشركات العاملة في إنتاج النفط والغاز، تعتبر 2016 سنة لخفض التكاليف وإعادة الهيكلة والتمويل عندما يكون ذلك ممكناً، أو اللجوء لإعلان الإفلاس في حالة الفشل في ذلك. وربما ترتفع وتيرة الاندماج والاستحواذ في وقت لاحق، رغم تثاقلها، نتيجة عدم الاتفاق حول التقييمات.

ورغم توقع معاناة شركات إنتاج النفط والغاز التي تملك مصادر أخرى للعائدات من عمليات تكرير وصناعة البتروكيماويات، والشركات التي لا تزال لديها قدرة على الوصول لأسواق المال، إلا أنها ستتمكن من الاستمرار. أما الشركات التي تركز نشاطها على الإنتاج فقط وتتميز ميزانياتها بالضعف، ربما تتمكن من أداء أفضل إذا نجحت في الصمود لتجاوز هذه السنة.

ومع أن المشهد كان حافلاً بالسوء في سنة 2014، لكن ومنذ ذلك الوقت أخذت أسعار الخام في التراجع مصحوبة بتراجع كبير في أسعار العقود الآجلة، ما جعلها أقل جاذبية للمنتجين لاستخدام المشتقات كوسيلة لحماية عائداتهم، ما زاد من توقعات استمرار موجة التراجع لوقت أطول. وطال التراجع أسعار الغاز الطبيعي أيضاً، الذي ترتبط أسعاره بالنفط بموجب العقود المستخدمة في أوروبا وآسيا. كما ساهم دفء الطقس في أميركا، في تراجع أسعار الغاز لمستويات لم يشهدها منذ 16 عاماً.

وفي غضون ذلك، استعدت الشركات للاستجابة لهذه الظروف، من خلال إعداد أسعار التحوط وتحديد التكاليف التي يمكن خفظها ومصروفات رأس المال التي يمكن تأجيلها. وخفضت شركات إنتاج النفط، التكاليف من خلال مكاسب الكفاءة وخفض الأسعار التي يفرضها الموردون مثل، شركات خدمات حقول النفط. وأشارت كونوكو فيليبس، أكبر شركة مستقلة لإنتاج النفط والغاز في العالم من حيث القيمة السوقية، لانخفاض تكلفة حفر الآبار البرية في أميركا بنسبة قدرها 32% خلال 2014، في حين تراجعت تكلفة التفتيت الصخري بنحو 38%. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا