• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

«الشباب» تعدم 5 جواسيس

الصومال: مقتل إرهابيين بغارة أميركية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 04 يناير 2018

مقديشو (وكالات)

أعلن الجيش الأميركي أمس أنه قتل اثنين من المتشددين في الصومال في ضربة جوية استهدفت حركة الشباب الإرهابية المرتبطة بتنظيم القاعدة التي تقاتل من أجل الإطاحة بالحكومة المدعومة من الأمم المتحدة. وقالت القيادة الأفريقية للجيش الأميركي إن الضربة وحذرت الولايات المتحدة الشهر الماضي من تهديد لطاقمها الدبلوماسي في مقديشو وأصدرت توجيهات لجميع العاملين غير الأساسيين بمغادرة المدينة. وطُردت حركة الشباب من مقديشو عام 2011 وخسرت سيطرتها على أغلب المدن الصومالية الرئيسية. لكنها احتفظت بوجود قوي في جنوب ووسط البلاد ومازالت قادرة على شن هجمات كبيرة. وألقي اللوم عليها في تفجير مزدوج في مقديشو في أكتوبر تشرين الأول قتل فيه أكثر من 500 شخص.

إلى ذلك، ذكرت حركة «الشباب» الإرهابية أنها أعدمت خمسة رجال، اتهموا بالتجسس لصالح الحكومات الكينية والإثيوبية والصومالية، طبقاً لما ذكرته «إذاعة شبيلي» الصومالية أمس. وكانت الجماعة قد أعلنت عن إعدام الرجال الخمسة عبر إذاعة «الاندلس» التابعة لها، قائلة إنه تم تنفيذ عملية الإعدام في ميدان عام في بلدة «كونتوواري» في منطقة «شبيلي السفلى» مساء أمس الأول. وقال شهود عيان إن الرجال تم وثقهم بأعمدة وقتلهم بالرصاص على أيدي مسلحين ملثمين بعد أن قام مسلح نصب نفسه قاضياً بتلاوة الحكم ضدهم أمام حشد من الناس في الميدان الذي تم إعدامهم فيه.