• الجمعة 02 محرم 1439هـ - 22 سبتمبر 2017م

ورشة إعداد الممثل أصبحت مفتوحة على مدى العام

اصنع مسرحيتك بنفسك

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 22 أغسطس 2015

محمود عبد الله (أبوظبي)

محمود عبد الله (أبوظبي)

أكد الكاتب والممثل والمخرج المسرحي مرعي الحليان، مدير فرقة المسرح الحديث في الشارقة، في حديث خاص لـ «الاتحاد»، أن الورشة التكوينية الفنية التي ينظمها المسرح الحديث وتتواصل حالياً بعنوان «إعداد الممثل»، لن تختتم في سبتمبر المقبل كما كان مقرراً لها، بل أصبحت «مفتوحة» ودائمة طوال العام، عملاً بتوصيات مؤتمر جمعية المسرحيين مؤخراً، بأن يكون العام 2015 هو عام الورش المسرحية، لمزيد من البحث عن خامات إبداعية تشكل مسرحيين جدداً يكون لهم دورهم الفاعل في راهن المسرح ومستقبله، لافتاً إلى أن البحث يستهدف العثور على مواهب حقيقية وعن مشاريع ممثلين يتمتعون بالوهج وأصالة الموهبة، بحيث تصبح الورشة مختبراً أو معملاً تجريبياً يختص بتدريب الممثل ومساعدته في التّغلّب على العوائق واكتساب مهارات جديدة ترافقه على خشبة المسرح».

وأوضح : «تقدّم عدد كبير من الشباب والفتيات من محبي المسرح في الدولة بطلبات عضوية، ووجدنا في تنظيم ورشة إعداد الممثل فرصة لفرز من يملكون بعض الخبرة، ومن لديهم استعداد أو يمكن أن يكونوا مشاريع ممثلين متميزين في المستقبل، ومن تتحقق فيهم الشروط سيتم ضمّهم رسمياً للفرقة، فقد آن الأوان لكل فرقة مسرحية أن تعمل طوال العام على الورش التدريبية لأننا بحاجة ماسّة إلى دماء جديدة من أصحاب المواهب الأصيلة».

وعن واقع الفرق المسرحية أضاف الحليان: «إذا نظرنا إلى واقع فرقنا، سنجد أن عدداً كبيراً من المنتسبين إليها من جيل الرواد قد غادر الساحة، والبعض قد توقّف عن ممارسة التمثيل، أما الأعضاء الحاليين من نجوم المسرح فقد خطفتهم الدراما التلفزيونية، حتى أصبحت الفرق تعاني نقصاً حاداً في الخبرات الاحترافية، إلى الحد الذي قد يصل ببعض الفرق أن تغلق أبواب مسارحها، ولذلك وجدنا أن الحل يكمن في البحث عن دماء جديدة واستقطابها في ظل غياب استراتيجية لدى الفرق والمؤسسات المعنية».

وتابع الحليان: «نجهز لورشتنا الثانية المخصصة لتأهيل الهواة في مجالات المسرح، بمشاركة عدد من الفنانين المحترفين، والمتخصصين في مجال التنشيط الثقافي والمسرحي، في حين ساهم كل من مصمم الإضاءة محمد جمال والممثل والمخرج إبراهيم سالم في تقديم برامج تدريبية متخصصة للمشاركين في ورشة إعداد الممثل في مجالات تصمصم الإضاءة وفن الإلقاء والتمثيل والصوتيات».

من ناحية ثانية قال الممثل المسرحي الإماراتي محمد جمعة: «أقوم عملياً باستكمال التدريبات الأولية التي أشرف عليها مرعي الحليان مع المتدربين في الورشة؛ في فنون الارتجال، تفكيك النص المسرحي، فهم الشخصية، الأداء والتحضير الجسدي، الإيماء وأهميته في التمثيل، تنشيط الانتباه والتركيز وتمارين الذاكرة الانفعالية، وحث المتدربين على مداومتها بغية الوصول إلى خيال خصب خلاّق، وبخاصة إتقان عملية تجنب التوتر الذي يعتبر من أهم العوائق التي تعطل عمل الممثل واستيعاب دوره وصولاً لتجهيز عرض مسرحي قصير مدته 25 دقيقة من نتاج الورشة، سيعرض بعد ثلاثة أسابيع على خشبة مسرح معهد الفنون في الشارقة تحت فضاء: «اصنع مسرحيتك بنفسك».

واعتبر مشاركون في ورشة إعداد الممثل التوجه الرسمي للمسرح الحديث بضم أعضاء جدد لفرقته المسرحية «عملاً ومشروعاً وطنياً ريادياً يوفر التقنيات الضرورية للتمكن من أدبيات العمل المسرحي، وأن التدريب على أيدي مختصين يسهم في الإعداد السليم للخامات الإبداعية وصولاً إلى مراحل متقدمة في شتى مجالات الإبداع».

نستهدف منها الكشف عن خامات إبداعية لمسرح المستقبل

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا