• الأحد 11 رمضان 1439هـ - 27 مايو 2018م

«بلومبرج»: أداء العملة القطـرية خلال العـام الجاري الأكثر تقلبـاً في العالم

الريال القطري يودع 2017 فـي أسوأ أحواله

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 ديسمبر 2017

دينا محمود (لندن)

تودع قطر عام 2017 وهي في أسوأ أحوالها على الصعيد الاقتصادي، خلاصةٌ لا يصعب استنتاجها من خلال مطالعة ما خلص إليه تقريرٌ لوكالة «بلومبرج» الأميركية المرموقة للأنباء، ركز في بعض فقراته على ما مُنيت به العملة المحلية لهذا البلد المنبوذ خليجياً ودولياً من انتكاساتٍ متوالية على مدار الشهور القليلة الماضية.

ففي التقرير المطول الذي أعده إريك لام، أبرزت الوكالة المعنية بالشؤون الاقتصادية والمالية، الخسائر الفادحة التي لحقت بالريال القطري، منذ أن فرضت الدول العربية الأربع الداعمة لمكافحة الإرهاب (السعودية والإمارات ومصر والبحرين) إجراءاتها الصارمة ضد النظام الحاكم في الدوحة، في الأسبوع الأول من يونيو الماضي، لدفعه للتخلي عن السياسات التخريبية والمُزعزعة للاستقرار التي ينتهجها في الوقت الحاضر.

وأشار التقرير في هذا السياق إلى أن العملة القطرية كانت أكثر عملات العالم تقلباً في القيمة التي يتم تداولها بها في خارج بُلدانها خلال 2017، وهو ما يبرز بطبيعة الحال الضربات التي تلقاها الاقتصاد في قطر، بفعل العزلة المتفاقمة التي تتعرض لها البلاد جراء تشبث حكامها بمواقف متعنتة ورافضة للاستجابة للمطالب المطروحة عليهم.

ونشرت «بلومبرج» رسماً بيانياً أظهر الخسائر التي مُني بها الريال القطري على مدى الشهور الاثني عشر الماضية. وفي مؤشرٍ يبرز مدى التدهور الذي لحق بقيمة هذه العملة عالمياً، كشف الرسم البياني عن أن التقلبات التي طرأت على سعر صرفها في خارج قطر في 2017 كانت أسوأ من تلك التي شهدتها قيمة عملة دولة مثل أوزبكستان، تحتل المركز السبعين على قائمة دول العالم من حيث ناتجها المحلي الإجمالي، إذ جاء «السوم» الأوزبكي في المركز الثاني على قائمة العملات الأسوأ أداءً في هذا العام الموشك على الانتهاء.

ولكن بينما يبدو احتلال العملة الأوزبكية لهذا المركز مُبرراً في ضوء ما يشير إليه تقرير «بلومبرج» من أن تدني قيمتها نجم عن قرارٍ اتخذته الحكومة في أوزبكستان في سبتمبر الماضي بتخفيض سعر صرف «السوم» بهدف جذب المستثمرين، فإن الانهيار الذي يعاني منه الريال القطري يأتي بالرغم من مزاعم المسؤولين في الدوحة بأن المقاطعة المفروضة على بلادهم، والتي تدنو من دخول شهرها الثامن، لم تُلحق بها خسائر اقتصادية تُذكر. ... المزيد