• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

دعمت الأسواق في مواصلة الصعود

464,5 مليون درهم صافي شراء الأجانب والمؤسسات من الأسهم خلال أسبوع

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 27 فبراير 2016

أبوظبي (الاتحاد)

حقق الاستثمار الأجنبي والمؤسسي بأسواق الأسهم المحلية أكبر صافي شراء أسبوعي منذ بداية العام الحالي خلال الأسبوع الماضي، مدعوماً بعمليات شراء مؤسساتية، وسط توقعات بعمليات تخارج جزئية، بعدما انتهت الشركات من إعلان نتائجها السنوية وتوزيعات أرباحها والتي كانت داعمة لارتفاعات جيدة طيلة الشهر الحالي.

وقال محللون ماليون، إن المؤسسات الأجنبية دعمت الأسواق في ارتفاعاتها طيلة شهر فبراير الجاري من خلال عمليات شراء تدريجية اعتمدت على أداء الشركات وتوزيعات أرباح، لكن يتوقع أن تبدأ في حصد مكاسب جديدة، بعدما انتهت محفزات الصعود.

وبحسب الإحصاءات، بلغ صافي شراء المستثمرين الأجانب والمؤسسات المالية خلال الأسبوع الماضي نحو 464,5 مليون درهم، بواقع 317,5 مليون في سوق أبوظبي للأوراق المالية، و147 مليوناً في سوق دبي المالي.

وبلغ صافي شراء المستثمرين الأجانب 244 مليون درهم خلال الأسبوع الماضي.واستحوذت تعاملات المستثمرين الأجانب على 46,5% من إجمالي التداولات الأسبوعية لسوق العاصمة والبالغة 1,5 مليار درهم، إذ بلغت قيمة مشترياتهم نحو 709,5 مليون درهم مقابل مبيعات بقيمة 574,2 مليون درهم، ليصل صافي الشراء الأجنبي إلى 162,2 مليون درهم خلال أسبوع. وحافظ المستثمرون الأجانب غير العرب للأسبوع الثالث على صدارة الجنسيات الأجنبية الأكثر شراءً بصاف قيمته 168 مليون درهم، وذلك من مشتريات بقيمة 398,8 مليون درهم من شراء 166,5 مليون سهم، مقابل مبيعات بقيمة 230,7 مليون درهم من بيع 141,7 مليون سهم.

وبلغ صافي الشراء الخليجي نحو 27,5 مليون درهم خلال الأسبوع الماضي، وذلك من مشتريات بقيمة 76 مليون درهم من شراء 49,5 مليون سهم، مقابل مبيعات بقيمة 48,5 مليون درهم من بيع 47,5 مليون سهم، في حين حقق المستثمرون العرب صافي البيع الأجنبي الوحيد خلال الأسبوع بقيمة 33,3 مليون درهم من مشتريات بقيمة 234,5 مليون درهم من شراء 333 مليون سهم، مقابل مبيعات بقيمة 267,8 مليون درهم من بيع 371,2 مليون سهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا