• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

تستمر على مدار عام 2018

«صحة دبي» توفر مبادرات تطوعية لخدمة كبار السن وأصحاب الهمم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 ديسمبر 2017

دبي (الاتحاد)

حددت هيئة الصحة بدبي مسارات التفاعل مع مبادرة«يوم لدبي» وتنفيذها، بما يحقق أهدافها الرامية إلى ترسيخ روح التطوع في أوساط المجتمع بشكل عام، ولدى موظفي الهيئة على وجه التحديد. ترجمة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، بضرورة تعزيز دور ومفهوم المسؤولية المجتمعية بين الأفراد، وفي ضوء المبادرة التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي للإمارة. وجاءت أجندة الهيئة في هذا الشأن متضمنة العديد من الفعاليات والأنشطة ذات الصبغة التطوعية، والتي لاقت سرعة استجابة من العاملين في الهيئة الراغبين في المشاركة، وأبرزها : فعالية «يوم في حتا»، حيث ستجري الهيئة عمل دراسة ميدانية لكبار السن وأصحاب الهمم من سكان منطقة حتا وتقديم الدعم الصحي والمادي والاجتماعي والنفسي لهم بمشاركة المؤسسات الحكومية في المنطقة حتا وطلاب المدارس والجامعات، ومن المقرر أن تنطلق الفعالية يوم 25 من يناير المقبل، وحتى نهاية العام 2018، حيث سيتخللها مجموعة من المبادرات المعززة للأنشطة التوعوية والتثقيفية والاجتماعية والرياضية الداعمة للصحة.

كما اشتملت الأجندة كذلك على فعالية: «زوار المجتمع»، وهي عبارة عن برنامج عمل تطوعي يبدأ تفعيله في الأول من فبراير المقبل، ويستمر حتى نهاية العام 2018، مستهدفاً توفير المزيد من الخدمات التي تقدمها الهيئة لفئتي (كبار السن وأصحاب الهمم)، بشكل خاص، والتي من بينها الزيارات الصحية والخدمات الطبية المنزلية، التي ستقوم عليها مجموعة كبير من المتطوعين في هيئة الصحة بدبي.

وقال معالي حميد محمد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي إن مبادرة «يوم لدبي» تجسد كل المعاني النبيلة والقيم الإنسانية التي يتسم بها مجتمع الإمارات، والتي تمثل الأساس الراسخ للتلاحم والتآخي والنسيج المجتمعي الواحد والفريد، الذي قلما نجده في أي بلد آخر من بلاد العالم.

وأشار معاليه إلى أن مبادرة «يوم لدبي» تعد فرصة مهمة لتأصيل منظومة القيم في نفوس الجميع، وحفز الأفراد على أداء دورهم من منطلق الدوافع الإنسانية، وبروح البذل والعطاء.

وأوضح معاليه أن هيئة الصحة بدبي ركزت في توجيه أعمالها التطوعية، على فئتي (كبار السن، وأصحاب الهمم)، لما لهاتين الفئتين من رعاية خاصة وأولوية متقدمة في فكر وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، واهتمام سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد الذي طالما يوجه سموه بتوفير كل الرعاية والعناية بهاتين الفئتين، والعمل على خدمتها ولاسيما ما يتصل بهذه الخدمات من الرعاية الطبية.

وأكد معاليه أن طبيعة عمل هيئة الصحة بدبي، مقترنة برسالة نبيلة ومسؤوليات وطنية، يعلمها جميع العاملين في الهيئة، ممن لديهم الحس الوطني، ومن يبادرون دائماً في خدمة أفراد المجتمع، وهم لا يدخرون وسعاً في تحقيق رضا وسعادة المجتمع، وذلك التزاماً بواجباتهم الإنسانية والمهنية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا