• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

يبحث وبوتين في موسكو قريباً تعزيز التعاون والقضايا الإقليمية والدولية

السيسي: القوة المشتركة لحماية الأمن العربي وليس الاعتداء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 أغسطس 2015

عواصم (وكالات) أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أمس، أن القوة العربية المشتركة المقترحة يستهدف إنشاء قوة عربية للدفاع وليس للاعتداء، منوها إلى أن هذه القوة ليست موجهة ضد أي طرف وإنما تهدف إلى ضمان أمن واستقرار الشعوب العربية والحفاظ على وحدة أراضي الدول العربية ومقدراتها. وأعلنت الرئاسة المصرية والسورية، أن السيسي سيجري في موسكو بين 25 و27 أغسطس الحالي، مباحثات مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين تتناول مجمل العلاقات الثنائية، وآفاق تعزيزها في المجال التجاري الاقتصادي، إضافة إلى تبادل الآراء بشأن القضايا الدولية وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك في ثالث زيارة رسمية له لروسيا منذ توليه الرئاسة. وثمن السيسي خلال استقباله مبعوث أمير دولة الكويت المستشار بالديوان الأميري الدكتور يوسف حمد الإبراهيم الذي وصل إلى القاهرة لتقديم واجب العزاء بوفاة والدة الرئيس المصري، مواقف سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح تجاه مصر، مؤكداً أن الشعب المصري لن ينسى مواقفه المساندة والداعمة لإرادته وخياراته الحرة ووقوف الكويت وشعبها دائما إلى جوار مصر. ونوه الرئيس المصري إلى أن العلاقات بين البلدين والشعبين الشقيقين تزداد عمقا ورسوخا يوما تلو الآخر. وقال السفير علاء يوسف المتحدث باسم الرئاسة المصرية إن السيسي بحث خلال لقائه المبعوث الكويتي سبل تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين لاسيما مع افتتاح مشروع قناة السويس الجديدة إضافة إلى مكافحة الإرهاب. وأشاد الإبراهيم بمشروع قناة السويس الجديدة وقدرة المصريين على انجازه خلال عام واحد، معتبراً ذلك «نقطة انطلاق جديدة للاقتصاد المصري تضاف إلى العديد من المشروعات الاقتصادية التي تسعى الحكومة المصرية لتدشينها. وأعرب الإبراهيم عن تطلع الكويت للعمل والاستثمار في مشروع التنمية بمنطقة قناة السويس، مشيراً إلى ما سيوفره هذا المشروع من «فرص استثمارية واعدة» تساهم في تحفيز سوق العمل وتشغيل قطاع الشباب. وحول مكافحة الإرهاب اثنى المبعوث الأميري الكويتي على الخطوات الفاعلة التي تتخذها مصر للتصدي لتلك الآفة الخطيرة، مشدداً على أهمية تعزيز الدفاع العربي المشترك وتضافر الجهود العربية لمحاربة الإرهاب.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا