• الجمعة 08 شوال 1439هـ - 22 يونيو 2018م

بمنحة مقدمة من الدولة بمبلغ 50 مليون دولار

الإمارات تؤسس «معهد الشيخ خليفة» لأبحاث وعلاج السكتة الدماغية في «جونزهوبكنز» بأميركا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 فبراير 2018

واشنطن دي سي (وام)

أعلنت سفارة الدولة في واشنطن، ومستشفى جونز هوبكنز في الولايات المتحدة الأميركية، أمس، افتتاح معهد جديد لأبحاث السكتة الدماغية والرعاية الطبية المتعلقة بها أطلق عليه «معهد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان لأبحاث وعلاج السكتة الدماغية» والذي تأسس بمنحة مقدمة من دولة الإمارات بمبلغ 50 مليون دولار أميركي.

يهدف المعهد إلى تركيز الجهود المبذولة في مستشفى جونز هوبكنز على ترقية وتطوير نواحي الهندسة العلاجية والذكاء الاصطناعي، والدقة في العلاج لتشخيص أفضل لمرضى السكتة الدماغية، وعلاجهم وإعادتهم لأوضاعهم الصحية السليمة، وتعد هذه المنحة الأكبر من نوعها لدعم أبحاث وعلاج السكتة الدماغية.

وأعرب الدكتور بول روثمان عميد كلية الطب المدير التنفيذي للخدمات الطبية في مستشفى جونز هوبكنز - في تصريح له بهذه المناسبة - عن امتنانه لهذه المنحة السخية المقدمة من دولة الإمارات، والتي ستتيح إمكانية إجراء المزيد من التطوير على مجالات يتميز بها المستشفى مثل معالجة الحالات المرضية المتعلقة بالمخ والجهاز العصبي والعلاج الطبيعي، وإعادة تأهيل المعاقين، فضلاً عن خبرتها في مجال هندسة الطب الحيوي وسلامة المرضى، وذلك بغرض استحداث وسائل جديدة لتشخيص السكتة الدماغية وعلاجها حتى مرحلة الشفاء التام منها.

وأكد أن من شأن هذه الجهود أن تؤدي إلى تحسين صحة ملايين الناس في منطقة بالتيمور، وفي دولة الإمارات ومختلف أرجاء العالم مع تحقيق ميزة إضافية تتمثل في خفض تكاليف الرعاية الصحية.

ويعد المركز الجديد - الكائن في منطقة بالتيمور بولاية ميريلاند - إضافة مقدرة للدور الرائد لمستشفى جونز هوبكنز في مجال علاج السكتة الدماغية، وغيرها من أمراض المخ والأعصاب، وسيشتمل المركز على وحدتين تختصان بإجراء أحدث الدراسات والبحوث المتميزة بغرض توفير أفضل أنواع الرعاية الصحية للمرضى، وهما «وحدة التميز لاكتشاف السكتة الدماغية وتشخيصها»، وتركز على تحليل الأسس الوراثية «الجينية» للسكتة الدماغية مع ابتكار وسائل جراحية جديدة قد تشمل إجراء فحوص رقمية عصبية، أو تشخيص سريري آلي أو استخدام التصوير بالأشعة بأساليب جديدة تؤدي لفهم أفضل للسكتة الدماغية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا