• الاثنين 05 رمضان 1439هـ - 21 مايو 2018م

449 مواطنا يستفيدون من الدعم السكني بقيمة 322 مليون درهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 ديسمبر 2017

دبي (وام)

اعتمد مجلس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان، اليوم الأربعاء، أسماء 449 مواطنا من مستحقي قرارات الدعم السكني بقيمة إجمالية بلغت 322 مليون درهم.

يأتي ذلك تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وبمتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

وقال معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية رئيس مجلس إدارة البرنامج، خلال ترؤسه اجتماع المجلس بدبي، إن "قيادتنا الرشيدة حريصة على استقرار الأسرة المواطنة من خلال دعم مقومات التلاحم والتماسك بين أفرادها والذي يعتبر المسكن لبنته الأساسية"، لافتا إلى أن هذا الحرص يأتي ترجمة لرؤية صاحب السمو رئيس الدولة "حفظه الله" في تحقيق الاستقرار السكني وتوفير مقومات الحياة الكريمة والرفاه والسعادة للمواطنين من خلال أحياء سكنية مستدامة متكاملة المرافق.

وأضاف معاليه أن هذه الدفعة من مستحقي الدعم السكني تعد الأخيرة التي يعلن عنها البرنامج خلال العام الجاري 2017. إذ اعتمد البرنامج 7 آلاف اسم من مستحقي الدعم السكني منذ يناير من العام الجاري حتى اليوم، محققا بذلك خطته ومؤشراته في الأجندة الوطنية 2021 ومقلصا فترات الانتظار للحصول على الدعم السكني في أقل من عامين بهدف تحقيق الاستقرار السكني للمواطنين.

وتوزع الدعم السكني، الذي أعلن عنه البرنامج اليوم، ما بين 325 قرضا و124 منحة سكنية. وتنوع ما بين 344 من فئة بناء جديد و20 من فئة استكمال مسكن و9 من فئة صيانة على مسكن و36 من فئة شراء مسكن و8 من فئة مسكن حكومي و7 من فئة إضافة وتوسعة على مسكن و25 من فئة إضافة على مسكن.

واستحوذت فئة بناء جديد على غالبية القرارات التي أعلن عنها البرنامج. إذ تضمنت 344 اسما من مستحقي فئة بناء جديد حيث تعد فئة بناء جديد من أبرز الفئات التي يقوم البرنامج باعتمادها وهي تتيح للمواطن اختيار التصاميم المناسبة واختيار حجم المسكن وحرية اختيار المقاول والاستشاري. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا