• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

منع أضاحي الإبل للحد من «كورونا»

محمد بن نايف يدعو ضيوف الرحمن لأداء المناسك والبعد عما يعكر الحج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 أغسطس 2015

جدة (وكالات)

دعا نائب خادم الحرمين الشريفين الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز أمس حجاج بيت الله الحرام إلى أداء مناسك الحج والتفرغ للعبادة بعيدا عن التصرفات والشعارات التي تخالف تعاليم الإسلام وتعكر صفو الحج وتؤذي مشاعر الحجاج. وأكد خلال ترؤسه اجتماع لجنة الحج العليا جاهزية كافة القطاعات وأجهزة الدولة المعنية بشؤون الحج والحجاج وفي مقدمتها القطاعات الأمنية لإنجاح موسم الحج المقبل.

ولفت إلى أن هذه القطاعات والأجهزة ستعمل على توفير أقصى درجات الأمن والسلامة والاطمئنان لضيوف الرحمن والتعامل بحزم وقوة عزيمة وحسم مع ما قد يطرأ من وقائع أو تصرفات تخل بأمن الحجاج وتعرض سلامتهم لأي مخاطر. وأكد الأمير محمد بن نايف أن المملكة لم ولن تقبل أي تصرف أو عمل يخرج الحج عن مساره الصحيح وفق ما أوجبه الله وسوف يتم التعامل بأقصى درجات الحزم مع أي تصرف يخالف الأنظمة والتعليمات المرعية حين أداء شعائر هذا الركن العظيم.

ونقل إلى أعضاء اللجنة توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حرصه الشديد على تقديم أفضل الخدمات والتسهيلات لضيوف الرحمن لكي يؤدوا مناسك هذا الركن العظيم من أركان الإسلام بدرجات عالية من اليسر والسهولة والأمن والاطمئنان. وشدد على أن المملكة لن تألو جهدا في سبيل النهوض بهذه الرسالة الإسلامية العظيمة التي شرف الله بها هذه البلاد قيادة وشعباً على أكمل وجه.

من جهة ثانية، كشف وزير الصحة خالد الفالح عن اتجاه للاستغناء عن الإبل في حج هذا العام وعدم استقبالها للذبح كهدي أو أضحية حتى لا تحدث إصابة بفيروس «كورونا»، لافتا إلى أن هناك تنسيقا مع أمانة مكة المكرمة لتكاتف الجهود للحد من انتشار الفيروس خلال موسم الحج. وتحدث عن إجراءات قصوى لاحتواء الفيروس ومنع خروجه من الرياض تضمن لقاءات دورية وعمل حملات توعوية للحجاج وإجراء الفحوصات الطبية والتطعيمات اللازمة للحد من انتشاره خاصة للقادمين من منطقة الرياض، موضحا أنهم جاهزون للتعامل مع أي حالة طارئة. وقال في لقائه مسؤولي الوزارة ومديري المستشفيات، إن الوزارة خصصت مختبرين للتعامل مع حالات كورونا خلال موسم الحج، أحدهما متنقل في عرفات.

وأفاد أن مدينة الملك عبدالعزيز بوزارة الحرس الوطني واجهت خلال الأسابيع الماضية حالة تفش للفيروس بدأت بحالة واحدة ومن ثم انتشرت من خلال المخالطين سواء مخالطين مباشرين أو مخالطين صحيين في المدينة وتوسع انتقاله بشكل مقلق لإدارة الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني ووزارة الصحة لدرجة أن بعض الأقسام أغلقت بما فيها أقسام الطوارئ. وأكد أن الأمر الإيجابي الوحيد في هذه الصورة المقلقة أن حالة التفشي لا تزال في نطاق ضيق من المخالطين للحالة الأولى.

وأعلنت وزارة الصحة السعودية أمس ارتفاع عدد الوفيات بسبب «كورونا» إلى 485 حالة بعد تسجيل حالتي وفاة في الرياض. وقالت في بيان إنه تم أيضا تسجيل 10 حالات إصابة مؤكدة بالفيروس وأعلنت مديرة الطب الوقائي بمستشفى مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالحرس الوطني بالرياض حنان بلخي، انه تم إغلاق قسم الطوارئ بالمستشفى بشكل كامل.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا