• الأحد 06 شعبان 1439هـ - 22 أبريل 2018م

سعيد الوايل.. المتورّط بالأرض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 ديسمبر 2017

محمد الحرز

الموروث هو المنصة التي تنهض عليها أعمال الفنان السعودي سعيد الوايل الفنية، وكذلك أبحاثه حول الأبواب والنقوش المحلية والخليجية من منظورها التاريخي والجمالي. وهو فيما يتوزع منجزه على هذين الجانبين يكون قد أوجد صلة وثيقة بين ما يفكر به على مستوى الكتابة البحثية وبين منظوره الجمالي في فضاء اللوحة والألوان والخطوط. هذه الصلة والموقع منها ومن تجلياتها الذي يتخذه الفنان عن وعي وقصد هو ما يميز أعمال سعيد باعتباره باحثاً وفناناً في ذات الوقت. وهو ما يميزه أيضاً على المستوى الإنساني، بفرض أنه لا يتعامل مع فنه وهمّه الفكري إلا من منطلق الحالة الوجودية التي يعيشها الإنسان إذا ما توحد مع موضوعه حد التلاشي فيه والذوبان، ولا أجدني مبالغاً في ذلك، فالفنان سعيد الوايل كما أعرفه تماماً منذ لا يقل عن عشرين سنة كصديق، هو واحد من فناني الأحساء الذين تورطوا جمالياً بالأرض بوصفها منبع الاجتماع الإنساني بما تشتمل عليه من عادات وتقاليد وقصص وحكايات وأساطير وفنون سمعية وبصرية وصناعية.

حين أقول تورطوا جمالياً بالأرض أعني ما أقول، فقوة الانتماء إلى شيء ما بحيث يتنزل منزلة الوجود عند الإنسان، يتحول إلى طاقة تغذي الرؤية الفنية والجمالية للحياة ولأشياء العالم عند الفرد إذا ما اعتمدت هذه الطاقة على الإحساس والشعور أكثر من الفكر والمنطق. وهذا ما كانت تتميز به تحديداً مدينة كالأحساء، فالفن على سبيل المثال لم يتمايز بوصفه قائماً على المتعة البصرية أو السمعية فقط، بل هو نابع من صميم الحياة اليومية للفرد الأحسائي، بل ومشتبك معها حد التأثير والتأثر، لذلك البساطة وليس التعقيد هي ما تمتاز بها تلك الفنون إذا ما تأملتها من العمق، فبساطتها من بساطة الحياة اليومية للفرد الأحسائي. وقيمها من قيمه، ونظرتها للحياة من نظرته، وموادها الخام من عادات بيئته وتقاليدها، وهكذا لا تجد انفكاكاً حتى لو اختلفت توجهات الفنانين بعضهم عن البعض الآخر، سواء من حيث المؤثرات الفنية والأسلوبية أو المرجعيات الثقافية، فإنهم يظلون مشدودين إلى ما كنت أسميه التورط الجميل بالأرض. والغريب أن مثل هذه الحالة لا تنسحب فقط على الفنانين التشكيليين الأحسائيين، بل حتى الشعراء منهم والأدباء، ولست هنا في موقف يستدعي تقصي هذه الظاهرة، فقد سبق أن أشرت إليها في مناسبات عدة.

المبدع والمكان

المهم في ظني هو أن المدخل الرئيس في فهم الحالة الإبداعية أو فكرة الفن عند الفنان أو المبدع في الأحساء تبدأ من تأمل هذه الظاهرة بوصفها الخلفية الذهنية والروحية والثقافية والاجتماعية، أو ما يمكن أن أسميه الوسط البيئي المحيط للمكون الجمالي عند المبدع. صحيح أنه ليس بالضرورة أن يكون الارتباط بالجغرافيا شرطاً مميزاً في رؤيتنا إلى الإبداع بوجه عام. لكن الصحيح أيضا أن ارتباط المبدع بالمكان كما أطرحه هنا هو في عمقه ارتباط بوجوده، وهذا في حد ذاته يكفي للإعلاء من شأن هذا العنصر إذا ما أردنا أن نستجلي خصائص العملية الإبداعية وخصائص تجلياتها وآثارها على نفسية المبدع ومنجزه، وذلك كله في الفضاء المكاني الأحسائي.

انطلاقاً من هذا المنظور أرى تجربة الفنان سعيد الوايل باعتبارها وثيقة الصلة بالرغبة الملحة التي تسعى جاهدة إلى تصعيد الإحساس والشعور الجمعي إلى متعة حسية جمالية، عبر وسائط فنية تتمثل في اللون والخط والضوء والمساحة والكتلة، وإلى متعة مجازية عبر وسائط لغوية تتمثل في البحث والتقصي في الكتب والمخطوطات والمرويات عن تاريخ النقوش والأبواب، حيث كلتا المتعتين تحققان للمبدع شرطه الوجودي فيما يرى وجوده ضمن حياة الجماعة.

فالتجربة ترتكز على جانبين كلاهما يغذي الآخر، وإن كانت هذه التغذية تأتي في أغلب الأحيان على استحياء، فمثلاً سردية الزخارف والنقوش والأبواب في بداية تجربته الفنية تحتل مساحة لا بأس بها في فضاء اللوحة، وتحضر لا بوصفها دلالة تتجاوز المعنى الواضح، بل تحضر بوصفها جزءاً مكملاً لفضاء اللوحة ولا تدل على معنى خارجها. لكننا سرعان ما نرى تحولاً في المنظور والدلالة لتلك السردية مقرونة بالتحولات الفكرية والفنية الممزوجة بالخبرة الجمالية عند الفنان نفسه، فالنقوش لا تكاد تحتل مساحة مفصلية في اللوحة، ولا تكون بالوضوح ذاته كما في السابق. فاللوحة المعنونة «لن أبقى وحيداً في الصحراء» يختفي فيها الوضوح لصالح الترميز والتكثيف الدلالي، فالمعالجة اللونية واللعب على التدرج اللوني من السطوع إلى الخفوت والتوزيع البصري للمساحات اللونية، والخطوط التي تأتي في المركز البصري للوحة، لا تعطي سوى الإحساس بما يكمن خلف الأشكال النقوشية من دلالات تكون في مجملها تعبيراً عن مفهوم التحول في النظرة إلى النقوش في ذهنية الفنان. فالنظرة هنا التي تدرجت كما رأينا من الوضوح إلى التكثيف الرمزي، لا تستقل عن بقية عناصر اللوحة، بل هي مندمجة فيه، تؤدي وظيفتها الفنية الجمالية بما يسمح للمتلقي أن يقول: إن هناك وحدة عضوية في اللوحة تنسجم تماماً مع فكرة الفنان عن تاريخ النقش وتحولات فهمه له. وهذا يدل دلالة قاطعة على الخبرة الجمالية التي اكتسبها الفنان في تعامله المباشر، سواء مع الوسائط الفنية الحسية، أو الوسائط اللغوية المجازية، في ترابط وثيق لا تنفك تأثيراته تعطي تميزا للتجربة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا